ثمانية جرحى في هبوط اضطراري لمروحية أممّية في دارفور

الخرطوم – أ ف ب
أعلنت القوة المشتركة للأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي لحفظ السلام أن ثمانية اشخاص على الأقل أصيبوا اليوم (الأحد) بجروح بالغة، حين قامت مروحية تابعة إلى القوة في اقليم دارفور غرب السودان «يوناميد»، بهبوط اضطراري.
وقال الناطق باسم القوة أشرف عيسى إن «مروحية لليوناميد من طراز (إم آي 8) تقل 18 شخصاً إضافة إلى ثلاثة من افراد طاقمها، قامت بهبوط اضطراري في قاعدة تعود الى القوة في سرف عمره شمال دارفور».
وأورد أن «ثمانية من الركاب أصيبوا بجروح بالغة جراء الحادث، نافياً سقوط قتلى»، لافتاً إلى أن «المصابين يتلقون العلاج في قاعدة سرف عمره». وأنطلقت المروحية من كبرى مدن إقليم شمال دارفور الفاشر بمجموعة من الركاب السودانيين والأجانب.
واكدت «يوناميد» عدم معرفة سبب الهبوط الاضطراري الذي وقع عند الساعة الـ 12:30 بالتوقيت المحلي (09:30 توقيت غرينيتش)، لكنها أشارت إلى أنها تجري تحقيقاً في الحادث.
وأنتشرت البعثة في الاقليم منذ العام 2007، إثر نزاع بين الحكومة المركزية التي يسيطر عليها العنصر العربي ومجموعات مسلحة معارضة من عناصر أفريقية، تتهم الخرطوم بتهميشها.
ولدى البعثة اكثر من 17 ألفاً من قوات حفظ السلام وأفراد الشرطة ينتشرون في الإقليم.
وذكرت الأمم المتحدة أن حوالى 300 ألف قتلوا جراء النزاع في دارفور شخص، كما نزح 2.5 مليون آخرين من منازلهم. واصدرت المحكمة الجنائية الدولية مذكرات اعتقال في حق الرئيس السوداني عمر البشير بتهم ارتكاب «جرائم حرب» و«ابادة» و«جرائم ضد الانسانية» في دارفور.

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.