تعميم صحفى – أمانة الشئون السياسية


حركة العدل والمساواة السودانية أمانة الشئون السياسية

تعميم صحفى
إطلعت أمانة الشئون السياسية خلال إجتماعها المنعقد بتاريخ 10أغسطس 2015م على تمخض من زيارة الوسيط تامبو بيكى الى الخرطوم ، فى الاسبوع الاول من اغسطس الجارى للدفع بالعملية السلمية المتعثرة منذ إحالة ملف السلام والاستقرار فى السودان الى اللجنة الرفيعة المستوى برئاسة السيد تامبو بيكى .
رغم الصلاحيات الكبيرة والامكانيات الهائلة والدعم والسند الدولى والاقليمى لم يفلح لجنة تامبو بيكى من أحداث أختراق ، يفتح الطريق لمعالجة الازمة السياسية فى السودان ، بما يحقق الأمن والاستقرار ، ويؤدى الى التحول الديمقراطى فى دولة صاحبتها الفشل بسبب سياسات نظام القتل و الارهاب فى الخرطوم ، وما نتج بعد لقاء رئيس النظام مع اللجنة الرفيعة كان متوقعا لان نظام المؤتمر الوطنى ليس فى اجندته اصلا مسالة السلام ووحدة السودان ، لذلك ينبغى على اللجنة الرفيعة المستوى إحاطة المجتمع الدولى والافريقى بالحقائق ، دون الاخذ بالتمنى والبناء على المجهول كما كان يحدث فى السابق ، أن مصداقية الوساطة فى محك حقيقى بعد أن أنجلى موقف نظام المؤتمر الوطنى من خلال تصريحات رأس النظام والرغبة فى الحلول العسكرية بعد أن غابت البصيرة والحكمة فى إيجاد مخرج حقيقى لأزمات البلاد المتتالية ، وأثبتت الوقائع عدم إحترام النظام لتعهداته السابقة للمجتمع الدولى والاقليمى وعدم مبالاته لكل القرارات الدولية والافريقية بهذ الشأن .
وفى الجانب الاخر يسعى نظام المؤتمر الوطنى بعد أن جيش مجموعة أحزاب ليست لها وزن فى الشارع السياسى للمناورة بهم فى مسرحية ما يعرف ( حوار الوثبة ) لشراء الوقت ولا يحركهم فى ذلك أى دافع وطنى ، مما ينبغى على القوى السياسية الوطنية الحية عدم الانجرار وراء تزييف الحقائق والمتاجرة الرخيصة من قبل نظام يسعى لتفتيت ما تبقى من البلاد وتأزيم حياة مواطنيه ، الواجب الوطنى يقتضى فى هذه المرحلة المفصلية من عمر الوطن فضح مروجى الوثبة وكشف دورهم المتخاذل والعمل على استنهاض الهم الوطنى ورص صفوف المكونات الشبابية والنقايبة والطلابية وكافة الشرائح الوطنية السياسية والاجتماعية ، لتحمل مسئولية التغيير الشامل
جمال حامد
مقرر أمانة الشئون السياسية
العدل والمساواة السودانية

 

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.