العدل والمساواة تلتقي بالامام الصادق في القاهرة

انطلاقآ من مسؤولياتها الوطنية وفي اطار مساعيها الهادفة لتوثيق العلاقة مع القوى الوطنية المسؤولة لانهاء الحرب وانتشال البلد من قرصنة الحزب الواحد وارجاع مؤسساتها والسلطة لمصدرها. التقى وفد من حركة العدل والمساواة السودانية بقيادة مهندس ابوبكر حامد نور امين التنظيم والادراة بالحركة بعضوية كل من الأساتذة عيسى ابوالليل امين ولاية جنوب دارفور .ومحمد حسين شرف مدير مكتب الحركة بمصر ومصطفى خميس الله جابوا نائب مدير مكتب الحركة بمصر تطرق طرفان العلاقات الثنائية وسبل تطويرها في مقبل الايام،

 كما تحدث وفد الحركة لسيد الامام عن ضرورة تقديم تنازلات من كل الأطراف للمصلحة العليا والمضي قدمآ نحو وحدة المعارضة واعادة صياغة خطابها السياسي لمواكبة المرحلة والمستجدات في الساحتين المحلية والاقليمية بدءآ من هيكلة المعارضة ومرورآ بالإتفاق على الفترة الانتقالية وشكلها وبرامجها واولوياتها مع مراعاة خصوصية المناطق الملتهبة

والمأزومة وأكد وفد الحركة موقفها من القوى السياسية وبخاصة المسؤولة منها التي تقدم مصالح البلد والشعب عن مصالحها ذاتية تصالحية انطلاقآ من مبادئها التي تنطلق منها، واشاد وفد الحركة بمواقف الامام الداعي للحل السياسي الشامل للازمة الوطنية دونما اقصىا او هجر لأحد. واتفق الطرفان في نهاية اللقاء التمسك بالحل الشامل وبمؤتمر تحضيري لقوى المعارضة خارج حدود البلد للاتفاق على مستقبل البلد
اعلام الحركة بمكتب مصر.


هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.