الدولة السودانية الفدرالية الليبرالية العلمانية الديمقراطية

الدولة السودانية الفدرالية الليبرالية العلمانية الديمقراطية
تحدث عبد الواحد محمد نور رئيس حركة / جيش تحرير السودان في لقاء مع راديو دبنقا, عن برنامج الحركة ,وأوضح أن حركة جيش تحرير السودان بقناعة ثابتة تسعى إلى دولة سودانية فدرالية علمانية ليبرالية ديمقراطية ..! وبهذا السجع المتوالي ..!.
لا أحد يشك في شرعية وعدالة قضية دارفور , ولا ريب في موضوعية مطالب أهل دارفور في تقسيم العادل للسلطة والثروة وتمثيل المناسب لدارفور في أروقة الدولة يراعي فيها ارثها التاريخي وحقها الأدبي .دواعي الثورة في دارفور كانت وما زالت في التهميش والإقصاء , وجوهر القضية تكمن في كيفية إنهاء أو القضاء على ظاهرة التهميش بإبعادها العرقية والجهوية القبلية والثقافية والدينية .
لا اذكر جماعة ثورية في دارفور حملت السلاح بدواعي فكرية أو من منطلقات إيديولوجية بحتة , بالأحرى لا توجد قوة ثورية في دارفور تسعى وراء إيديولوجيا محددة ,كانت حركات ثورية شبه براغماتية Pragmatism)) تسعى وراء تقسيم عادل للسلطة والثروة مع المركز المهيمن على مكتسبات الدولة .ما كان يوم من الأيام الدولة السودانية الفدرالية الليبرالية العلمانية الديمقراطية المزعومة من هوى أهل دارفور في شيء , العلمانية هي مطلب ومنهج وتوجه قوى اليسار السوداني تاريخيا ومعلوم لدى الجميع ,.
ليس بإمكان أي حركة مسلحة مهما أوتي من قوة أن تفرض إيديولوجيا معينة لدولة مثل جمهورية السودان , ولا حتى على ولاية واحدة من ولايات الدولة السودانية المتباينة ناهيك عن الدولة بأكملها..
أما الفدرالية هي شكل من إشكال الحكم تكون السلطات فيه مقسمة دستورياً بين مركز ووحدات الإدارية الصغيرة مثل” الأقاليم أو الولايات أو المقاطعات ..” لكل وحدة نظامها الأساسي الذي يحدد سلطاتها التشريعية والتنفيذية والقضائية , فبالتالي تكون بنية الدولة عبارة عن منظومة اتحادية تتألف من وحدات دستورية متباينة ” مدنية ..علمانية .. مدنية مدعومة بشرائع إسلامية …الخ ” ليس بالضرورة أن تتقيد الدولة الفدرالية بتوجه محدد وبصرامة التي حددها المتحدث.
الدولة السودانية الفدرالية الليبرالية العلمانية الديمقراطية يمكن أن تكون برنامج لحزب سياسي ولا تشبه مظالم حركة ثورية مسلحة ..! لأنها لا تستطيع أن تحقق أو تطبق هذه الأفكار مجتمعة بقوة السلاح في دولة مثل السودان .
أنا لا أقول ثوار دارفور لا يحملون فكراً أو منهجا للحياة..!, ولكن أفكارهم وفلسفتهم في الحياة من خلال منابر الفكرية مع مختلف أبناء البلد في المشهد السياسي السوداني, وليس عبر قوة مسلحة.
حامد جربو
hamidjarbo@yahoo.com
اسم العمود: من أقصا المدينة

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أقلام حرة. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.