الحركة الشعبية تنقذ الطفلة إيمان فضل المولى وتسلمها للجنة الدولية للصليب الأحمر ليتم إرجاعها لأسرتها

سلمت الحركة الشعبية لتحرير السودان الطفلة إيمان فضل المولى محمود فضل المولي ( خمسة أعوام) الي اللجنة الدولية للصليب الأحمر يوم 13 أغسطس 2015م ، وكانت الطفلة إيمان قد إنفصلت من زويها أثر المعارك التي إندلعت بين الجيش الشعبي والقوات الحكومية والتي إجبرت فيها القوات الحكومية للإنسحاب من منطقة ودابوك جنوب مدينة الدمازين بالنيل الأزرق في 12 يونيوه 2015م، وقد عثر عليها أحد ضباط الجيش الشعبي في الأدغال منهكة تعاني من نقص غذائي حاد.

القيادة العسكرية للجيش الشعبي في الجبهة الرابعة قد رحلت الطفلة إيمان بعد إسعافها وسلمتها الي أسرة حاضنة قضت معهم طيلة هذه الفترة الي أن تسلمتها اللجنة الدولية بغية لم شمل الأسرة، في تلك الأثناء كانت قيادة الحركة الشعبية على تواصل بشكل مستمر مع مكتب اللجنة الدولية للصليب الأحمر لكي تتم عملية لم شمل إسرة الطفلة إيمان وأرجاعها بأسرع ما يمكن اليهم.

الحركة الشعبية لتحرير السودان تتمسك بأعرافها الراسخة وتجدد إلتزامها بالمواثيق والقوانين الدولية خاصة التي وقعتها مؤخراً بشأن حماية الأطفال في النزاعات المسلحة وكذلك حقوق الأسرى والمدنيين في النزاعات، وتؤكد أيضاً لشعب السوداني عموماً وبوجه أخص لأسر الأسرى العشرين وأسر عمال التعدين ال(22)، بأنها مازالت في موقفها وإلتزمها لإطلاق سراحهم وتسليمهم عبر اللجنة الدولية للصليب الأحمر وفقاً لمبادرة الإصلاح والنهضة (السائحون)، وتنتظر إكتمال الإجراءات الفنية لإتمام العملية.

 

مبارك أردول

المتحدث بإسم ملف السلام

الحركة الشعبية لتحرير السودان

15 أغسطس 2015م

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.