بيان توضيحي وإدانة من تحالف المجتمع المدني من اجل دارفور

بخصوص الهجوم علي الاحتفال بالذكري 98 لاستشهاد السلطان علي دينار
في يوم 23 رمضان الموافق الجمعة 10يوليو2015 هاجمت مجموعة من البلطجية المأجورين التابعين للمؤتمر الوطني والامن السوداني والذين أدعو أنهم ينتمون إلي الحركات المسلحة وإنهم الممثلين الشرعيين لا بناء دارفور وهيئة شوري الفور، مقر الاحتفال بالذكري 98 لإحياء ذكري السلطان علي دينار بمناسبة اليوم العالمي للاجئ ، محاولين إرهاب وترويع الحضور من الضيوف الكرام والأسر والأطفال ، بغرض إفشال الاحتفال ونحن في قيادة تحالف المجتمع المدني من اجل دارفور ندين هذا السلوك المشين المخالف لكل القوانين والأعراف بإثارة الشغب في مكان عام وقيامهم بترديد شعارات لا تتماشي مع مبدءا الأخلاق والأدب وجرح المشاعر وإصرارهم علي تهديد أعضاء التحالف وهجومهم علي المسئولين الإعلاميين ونزع الميكرفون منهم أثناء تقديمهم للبرنامج ، و الاعتداء عليهم بالضرب إمام الجميع، والإساءة للسلطان / إبراهيم اسحق رئيس التحالف وجميع أعضاء مكتبه ،وتهديدهم بالتصفية والقتل في مكان عام متجاهلين حرمة هذا الشهر المبارك والأهداف النبيلة في إقامة مثل هذه الفعاليات الثقافية والتي تتمثل في إشاعة روح التسامح و اعلاء الروح المعنوية للاجئين من السودانيين و أبناء دارفور وأسرهم من خلال هذا الاحتفال الذي يسعي لتذكير الجميع بضرورة العودة لإحياء الروابط الاجتماعية وصلة الأرحام والاعتزاز بالتاريخ .
ولولا يقظة وحلم القائمين علي أمر الاحتفال ، وتدخل رجال الأمن المصري وتفريقهم لهولا المشاغبين لتحولت المناسبة إلي ما لا يحمد عقباه، ولقد تم مواصلة فقرات الاحتفال الذي شهد حضورا كثيفا و مميزا من قيادات ورجال الإعمال وقيادات التنظيمات الاجتماعية والسياسية ومنظمات المجتمع المدني المصري والسوداني وحضرة حوالي 300 شخص.
وقد لاقي الاحتفال نجاحا باهرا ، وفي الختام تم تكريم المشاركين من أنجاح الفعاليات وقام الجميع بتكريم السلطان / إبراهيم اسحق ممثلا وسلطانا لأهل دارفور في دول المهجر والباسة وشاح التنصيب لخدماته الجليلة التي قدمها للاجئ دارفور ولقضية دارفور ، مما أدي لإثارة الحنق والحقد في نفوس هذه الفئة الباغية التي تدعي أنها حركات مسلحة وثورية والتي ظلت تتربص بأنشطة التحالف الذي ولد ماردا جبار بعد تجاوب كل قيادات دارفور في الداخل والخارج مع نداءاته ، حيث بداء يوجه أهل دارفور نحو الغاية والهدف الصحيح برؤية واضحة لا تقبل اللبس في ضرورة زوال نظام المؤتمر الوطني خاصة بعد نجاح حملة ألزم بيتك وتقديمه مذكرة لحكومة جنوب افريقيا بالقبض علي مجرمي الحرب .
ونحن نطالب الجميع الحذر من هولا وعدم الالتفات لدعا ويهم الساعية لشق الصفوف وبلبلة الآراء بالشائعات التي وردت في بيانهم الكاذب ، حيث ظلوا يكررون مثل هذا البيانات كل ما حاول احد ا لمخلصين من أبناء دارفور ، قيادة العمل الخيري والاجتماعي لمصلحة أهل دارفور ، والمعروف لدي الجميع من هم المؤسسين الشرعيين لجمعية أبناء الفور في مصر والمعترف بهم قانونيا ، ومن هم الذين أسسوا مجلس شوري واعيان الفور بالسودان .
وسوف يتخذ تحالف المجتمع المدني كل الخطوات القانونية لحماية أعضائه ومصالح أهل دارفور في كل مكان .

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.