بعد فضيحة تصدير الشاحنات للقوات المسلحة : المانيا تشترط الكشف عن المستخدم النهائى

قررت وزارة الاقتصاد الالمانية تقييد الشركات من اعادة تصدير الشاحنات الالمانية الا بمواقفة مسبقة من الوزارة بعد افتضاح تصدير شركة هولندية لشاحنات المانية للسودان تستخدمها القوات الحكومية فى الحرب بجنوب كردفان .

وكانت اذاعة هولندية (VPRO) فضحت تصدير شركة هولندية (فان فليت Van Vliet) للشاحنات العسكرية الالمانية ، فى برنامجها الدولى 23 يونيو 2013 .

وكشف تحقيق الاذاعة الهولندية الذى أعده الصحفى ريك دلهاس Rik Delhaas ان شركة فان فليت استوردت الشاحنات العسكرية المستعملة من شركة حكومية المانية للتخلص من فائض الجيش الالمانى ثم أعادت تصديرها الى شركة سودانية مجهولة تسمى (المفهوم للتنمية) conecpt devalopmant والتى اتضح بانها تستخدم ذات عنوان شركة جياد للخدمات ، المملوكة للأجهزة الامنية للحكومة السودانية والتى تصنع الاسلحة .

وبحسب التحقيق فان عدد الشاحنات التى تم تصديرها للسودان غير محدد ولكن مبيعات الشركة الهولندية السنوية تصل الى 135 مليون يورو سنوياً ، منها 15 مليون يورو مبيعات الى السودان . وفى عامى 2010 و2011 صدرت شحنتين الى السودان باجمالى (99) شاحنة من مينائى انتويرب ببلجيكا وامستردام هولندا ، وكانت احدى الشحنتين تشمل شاحنات (مان MAN) الالمانية المصممة خصيصاً للاستخدامات العسكرية .

وكانت منظمة مشروع مسح الاسلحة الصغيرة – ومقرها فى سويسرا – اصدرت تقريراً فى مارس 2013 ، بعنوان (حرب جديدة ، اعداء قدامى : ديناميات الصراع فى جنوب كردفان) ، كشف فيه المحققون ان قوات الجيش الشعبى فى جنوب كردفان استولت على عشرات الشاحنات من نوع (مان) الالمانية من القوات المسلحة السودانية الفرقة (14) فى الفترة ما بين يونيو 2011 وابريل 2012 ، (التقرير أدناه والصورة مرفقة) . وكشف المحققون ان الشاحنات الالمانية صدرت الى السودان فى 26 يونيو 2010 و27 اكتوبر 2011 بموافقة السلطات الهولندية .

وقالت السلطات الهولندية المسؤولة عن مراقبة الصادرات لاذاعة (VPRO) ان الشاحنات لم تكن تحتاج الى ترخيص صادرات لانها غير مصنفة فى القائمة العسكرية المشتركة للاتحاد الاوروبى .

ويفرض الاتحاد الاوروبى حظراً على تصدير السلاح لنظام الخرطوم منذ 1994 .

وشكك برلمانى هولندى فى (حزب D66) فى موافقة السلطات الهولندية على تصدير الشاحنات ، قائلاً لاذاعة (VPRO) (اذا كنت تتاجر مع السودان ، عليك التأكد من المستخدم النهائى ، وفى هذه الحالة كان الجيش السودانى. هناك حظر من الاتحاد الاوروبى على السودان . والبلد يقودها الرئيس البشير الذى صدرت مذكرة بالقبض عليه من المحكمة الجنائية الدولية . ولهذا عليك ان تكون حذراً للغاية ولا ترتكب أى مجازفات) .

ولكن المكتب الاتحادى الالمانى للاقتصاد ومراقبة الصادرات (BAFA) أكد ان الشاحنات مصممة خصيصاً للاستخدام العسكرى ، وان نقل وتصدير هذه الشاحنات يتطلب ترخيصاً وفقاً لانظمة التجارة الخارجية ، وذلك حتى لو تم اعادة طلاء هذه الشاحنات وازالة العلامات العسكرية المميزة .

واخطرت وزارة الاقتصاد البرلمان الالمانى فى رسالة مكتوبة 24 يونيو 2015 قرارها بان تصدير الشاحنات لن يتم منذ الآن فصاعداً الا بعد الكشف عن المستخدم النهائى ، مما يتطلب موافقة اضافية صريحة من الحكومة الالمانية .

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.