المفوضية الأوروبية: الأوضاع الإنسانية في السودان تسير (من سيئ إلى أسوأ)

الخرطوم 22 يوليو 2015 – قالت المفوضية الاوروبية، إن الأوضاع الإنسانية في السودان “تسير من سيئ الى أسوأ” وأعلنت عن مساعدات اضافية بمبلغ 4 ملايين دولار لإعانة المتأثرين بالنزاع المسلح والفارين من الحرب في جنوب السودان.
نازحون من شرق دارفور يحملون مساعدات انسانية بعد وصولهم إلى معسكر زمزم في 22 مايو 2013

وقال مفوض الاتحاد الاوروبي للمساعدات الانسانية وادارة الازمات كريستوس ستايليانيدس، طبقا لبيان تلقته (سودان تربيون) الأربعاء، “إن الاتحاد الاوروبي ملتزم بتقديم المساعدة يرغم القيود الخطيرة المفروضة على وصول المساعدات الانسانية”.

وأضاف “الوضع الإنساني في السودان يسير من سيئ الى أسوأ، وهناك حوالى 5.4 مليون شخص في دارفور والنيل الازرق وجنوب كردفان بحاجة الى مساعدات منقذة للحياة.. أن العدد المتزايد من اللاجئين الفارين من جنوب السودان يجعل الوضع الهش اكثر صعوبة”.

وأعلن بيان المفوضية تقديم دعم إضافي للسودان بقيمة 4 ملايين دولار ليصل حجم المساعدات الاوروبية في البلاد خلال العام الحالي الى 32 مليون دولار، وينتظر أن يوجه الدعم الجديد لمساعدة المتأثرين في مناطق التزاع بالولايات الثلاث بجانب اللاجئين الفارين من دولة جنوب السودان.

وكانت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، كشفت عن ان تمويل خطة الاستجابة لمقابلة إحتياجات مواطني دولة جنوب السودان حتى السابع من يوليو الجاري لا زال يقف عند حدود 17.9 مليون دولار وهو ما يعادل 12% فقط من جملة مبلغ الـ 152.1 مليون دولار المطلوبة لتغطية احتياجات 196 ألف لاجئ من جنوب السودان.

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.