الفيل الذي لا يراه الأبالسة ؟

ثروت قاسم

Facebook.com/tharwat.gasim
Tharwat20042004@gmail.com

1- الرئيس البشير لا يحب ان يرى فيل المحن الذي في الحجرة ؟

في يوم الأثنين 27 يوليو 2015 ، ومن نواكشوط ، أكد الرئيس البشير إن :

+ ( التمرد في دارفور انتهي إلا مجموعة صغيرة لعبد الواحد حصرت نفسها في مدخل في جبل مرة ) ،

+ ( إن السودان استطاع ان يعبر أسوأ المراحل علي المستوي الاقتصادي بسبب انفصال الجنوب… ومستمر في تحقيق التنمية والاستقرار) .

زيرو مشاكل في السودان ، بحسب آخر تصريح للرئيس البشير ؟

كيف تتوقع المعارضة من الرئيس البشير ، الحاكم بأمره في حكومة المنافقين والمتتوركين القبائلية ، وهو يقول ويؤمن بهذا الكلام ، ان يقدم التنازلات اللازمة لإجراء حوار وطني جاد بمستحقاته ، وصولاً للسلام العادل الشامل والتحول الديمقراطي الكامل ؟

ينظر الرئيس البشير إلى الحقائق وهي تمشي على الأرض ، ولا يحب ان يراها ، بل ينكرها نكران قوم موسى لآيات ربه التسعة المُبصرة ومنها العصا الثعبان واليد البيضاء كما جاء في الآية 14 في سورة النمل :

( وجحدوا بها ، وإستيقنتها أنفسهم ظلماً وعلواً … ) .

أنكر قوم موسى الآيات التسعة وجحدوا بها ظلماً وتكبراً ، رغم إنهم رأوها راي العين ، وإستيقنتها انفسهم . ولكن ألم يتدبر الرئيس البشير مآلات قوم موسى :

( فأنظر كيف كان عاقبة المفسدين ؟ ) .

2- فيل المحن القابع في الحجرة والذي لا يراه الرئيس البشير ؟

نُذكر ، فالذكرى تنفع المؤمنين ، بفيل المحن السودانية القابع في الحجرة ، والذي لا يراه الرئيس البشير ، وللأسف لا يراه سكان المدن في الشريط النيلي ، فنقول :

في يوم الأثنين 20 يوليو 2015 نشرت منظمة مشروع تقييم القدرات الدولية ومقرها في جنيف ( سويسرا ) :

The Assessment Capacities Project ACAPS ))

تقريرها السنوي الذي صنف السودان في قائمة الدول التى تعانى من أسوأ الأزمات الانسانية فى العالم . نورد بعض الإحصائيات الكارثية التي وردت في تقرير المنظمة عن السودان :

+ أوضحت المنظمة ان اكثر من 6 مليون سودانى يعانون المجاعة ،

+ اكثر من مليون طفل تحت سن الخامسة يعانون من سوء التغذية الحاد والشديد ( اسم الدلع للمجاعة ) ،

+ اكثر من 3 ملايين طفل سودانى (5- 13 سنة ) خارج المدارس ( فواقد تربوية ) ،

+ أكثر من 11% من السودانيين ليس لديه امكانية الحصول على مياه شرب نظيفة ،

+ يوجد اكثر من 3 مليون سوداني من النازحين داخل السودان بخلاف اللاجئين خارج السودان .

هل كنت تعرف يا حبيب هذه الإحصائيات الكارثية عن السودان قبل قراءة تقرير المنظمة الدولية المحترمة المذكور اعلاه ؟ بالطبع الإجابة بالسلب ، للتعتيم الإعلامي بل التشويه المُمنهج للحقائق الذي تمارسه مؤوسسات نظام الإنقاذ . مثلاً هل كنت تعرف بوجود أكثر من 3 مليون طفل سوداني خارج المدارس كفواقد تربوية ، ووجود أكثر من 6 مليون سوداني في حالة مجاعة ؟

وفي تدحرج آخر للأبالسة في سلم المخازي والفظائع الأخلاقية ، وكتوكيد لهذه الإحصائيات المذكورة آنفاً ، وفي يوم الأثنين 27 يوليو 2015 ، وضعت إدارة اوباما سودان الأبالسة على قائمة الدول التي تمارس ( الإتجار بالبشر ) ، والعبودية العصرية ، وتستخدم الأطفال كجنود حاملي سلاح في النزاعات المسلحة ، الأمر الذي ترفضه الشرائع السماوية والارضية وحقوق الأنسان .

وفي نفس يوم الأثنين 27 يوليو 2015 ، وضع المنتدى الاقتصادي الدولي ( دافوس – سويسرا ) السودان ضمن عشرة دول اعتبرها الأخطر عالميا على سلامة الأفراد وقابلية لوقوع أعمال عنف ؟

وفي تراكمية كارثية اخري ، وفي يوم الأربعاء 22 يوليو 2015 ، صرحت مفوضة الاتحاد الأوروبي للمساعدات الإنسانية وإدارة الأزمات، كريستوس ستايليانيدس، إن الأوضاع الإنسانية في السودان ، وبالأخص في دارفور والمنطقتين ( تسير من سيئ الى أسوأ ) ، واكدت زيادات مهولة في أعداد اللاجئين والنازحين ، قبل أن تعلن عن مساعدات أضافية بمبلغ 4 ملايين دولار ، لمجابهة الوضع الكارثي الجديد !

في النتيجة ، وهذه الإحصائيات من منظمات دولية محترمة ، تتكلم عن نفسها ، وينكرها ولا يعترف بها نبلاء الإنقاذ الذين أخذتهم العزة بالأثم ، لا نجد ما نردده غير الآية 14 في سورة النمل ، فهي تختزل وتجسد حالة الإستنكار والإستكبار التي تتلبس نبلاء الإنقاذ :

( وجحدوا بها ، وإستيقنتها أنفسهم ظلماً وعلواً … ) .

كيف يتوقع قادة المعارضة من مثل هؤلاء الجاحدين أي تنازلات في أطار حوار وطني جدي وتوافقي بمستحقاته يقود للسلام الشامل العادل والتحول الديمقراطي الكامل ؟

3- فلسفة حكومة المنافقين ؟

ونزيدكم كيل بعير ، ونذكركم بما قاله في هذا السياق ، الأستاذ علي عثمان محمد طه ، عراب النظام من منازلهم ، الذي أكد في مطلع يوليو 2015 ، إنه لا خمسة أعوام ولا خمسين عاماً تحت ظل حكم نظام الإنقاذ ستؤمن للناس قفة الملاح . قال إن تأمين قفة الملاح ليس من شأن نظام الإنقاذ ، ولا يجب أن يكون هو الهدف ، بل الهدف هو رسالة المشروع الإسلامي . أن المطلوب ، حسب الأستاذ علي ، هو أن يغرس نظام الإنقاذ في المواطن الروح التي جاء بها النبي (ص) ليتحمل الناس الصعاب!!

تامين قفة الملاح للمواطن السوداني ليس من واجبات نظام الإنقاذ ، بل يمكن ترك المواطن السوداني لكي يعتمد على إغاثات المعونة الأمريكية الإنسانية ، او يموت جوعاً ، مادام هذا المواطن مُستعصم بالتوجه والمشروع الحضاري للنظام ، ومتمسك بدينه الإسلامي الحنيف ( دين بدون طعام ؟ ) .

نسي الأستاذ على عثمان الآية 4 في سورة قريش التي جعلت من الإطعام من جوع اول مهام الحكم الرشيد ، والتي من الله بها على عباده :

( الذي أطعمهم من جوع … ) .

الأ يذكرك الحديث الملولول لعراب النظام ، الأستاذ علي عثمان ، بأصحاب السبت من اليهود في القرية التي كانت حاضرة البحر ، والذين كانوا يغشون أنفسهم ويحسبون أنهم يغشون العلي القدير كما جاء في الآية 163 في سورة الأعراف :

( وَاسْأَلْهُمْ عَنِ الْقَرْيَةِ الَّتِي كَانَتْ حَاضِرَةَ الْبَحْرِ إِذْ يَعْدُونَ فِي السَّبْتِ إِذْ تَأْتِيهِمْ حِيتَانُهُمْ يَوْمَ سَبْتِهِمْ شُرَّعًا وَيَوْمَ لَا يَسْبِتُونَ لَا تَأْتِيهِمْ كَذَلِكَ نَبْلُوهُمْ بِمَا كَانُوا يَفْسُقُونَ ) .

نعم … لا يتذكر الأستاذ علي عثمان مآلات اصحاب السبت الذين مسخهم الله قردة خَاسِئِينَ:

( وَأَخَذْنَا الَّذِينَ ظَلَمُوا بِعَذَابٍ بَئِيسٍ بِمَا كَانُوا يَفْسُقُونَ ، فَلَمَّا عَتَوْا عَنْ مَا نُهُوا عَنْهُ قُلْنَا لَهُمْ كُونُوا قِرَدَةً خَاسِئِين ) .

نعود فنتسآل كيف يتوقع قادة المعارضة أي تنازلات من اصحاب السبت الإنقاذيين في إطار الحوار الوطني ، وهم ينكرون الحقائق الماثلة ، وينظرون فلا يبصرون ؟

هؤلاء وهؤلاء من الإنقاذيين والمنافقين المتتوركين من اصحاب القرية قد عتوا عما نُهوا عنه ، وقطعاً سوف يقول لهم سبحانه وتعالى ( كُونُوا قِرَدَةً خَاسِئِين ) !

ألم يقل الطيب صالح في هؤلاء وهؤلاء كلماته التي سارت بها الركبان :

وهؤلاء الزعماء النجباء ، الاذكياء ، الاغبياء ، ألا يحبون الوطن كما تحبه أنت؟
بلى .

إذاً لماذا يحبونه وكأنهم يكرهونه ، ويسعون الى اعماره وكأنهم مسخرون لخرابه؟؟

في المحصلة وفي كلمة كما في مائة ، وضع الأبالسة خطاً على الرمال أمام مشروع الحوار الوطني الجدي بمستحقاته ، الذي هو الأب الروحي والمادي لكل المشاريع المدمرة الأخرى ، خصوصاً مشروع التحول الديمقراطي الكامل ، الذي يقود مباشرة إلى محكمة لاهاي . ولكن يستعد الأبالسة لمشروع الجامعة العربية للردح والكلام الساكت داخل الأبواب الدوارة ، الذي يقود في المقابل لإنتخابات يونيو 2020 الرئاسية والتشريعية والولائية .

حقاً وصدقاً ( وما وجدنا لأكثرهم من عهد ، وإن وجدنا أكثرهم لفاسقين ) .

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أقلام حرة. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.