‏ بيان توضيحي من رابطة ابناء دارفور ببلجيكا للتحركات المشبوهة التي تقوم بها بعض المتسلقين

بيان توضيحي للتحركات المشبوهة التي تقوم بها بعض المتسلقين يدواعي الوقفة الاحتجاجية المزعومة امام سفارة جنوب افريقيا ببروكسل حول تداعيات المحكمة الجنائية الدولية

جماهير شبعنا السودانى المناضل
اهلنا فى الارياف و الحضر
لقى طغى وتجبر نظام المؤتمر الوطنى الحاقد الفاشى ومارس ابشع صورالقتل والتنكيل والترهيب والفظاعات والتهميش الجماعى والممارسات اللاانسانية التى يندى لها الضمير البشري وعاش قتلا وفسادا وفتكا وتنكيلا بالاهالىنا فى كافة بقاع السودان وخاصة فى اقليم دارفور الملطخ بالجراح والمغسول بالمرارات والوجع والحزن العميق والالم الفيظع حيث ارتكب اكبر عملية ابادة جماعية فى التاريخ البشرى الحديث بشكل مخيف ومروع وبناءا علي ذلك لم يصمت المجتمع الدولى والعالم المتحضر وتحمل مسئوليته الاخلاقية والانسانية والتاريخية ودعما لمبدأ المحاسبة وعدم الافلات من قوة العدالة وانصافا للضحايا والقصاص لهم جراء جرائم الإبادة الجماعية والتطهير العرقي المستمر وجرائم الحرب القذرة والجرائم ضد الإنسانية التى تقشعر لها الابدان والأغتصاب الممنهج لعشرات الالاف من النساء وكسر كرامتهن لاذلالهن واستعمال الاغتصاب والقتل والسحل و التمثيل بالجثث والتعذيب سلاحا للحرب القذرة اللئيمة.
وعليه فقد تحرك مجلس الامن الدولى واصدر القرار التاريخى رقم 1593 الصادر في آذار مارس 2005 القاضي بإحالة المشهد في دارفور منذ 1 يوليو2002 إلي المحكمة الجنائية الدولية ،وإلزام حكومة السودان وجميع أطراف الصراع في دارفور التعاون مع المحكمة الجنائية الدولية قد وتحججت حكومة المؤتمر الوطنى الفاسدة المتزمتة بعدم مصادقة السودان علي نظام روما ألأساسي الذي أنشأ بموجبه المحكمة الجنائية الدولية ، ومهما يكن ستظل حكومة السودان ملزمة بقوة القانون الدولى وبموجب الفصل السابع من ميثاق ألأمم المتحدة والشرعية الدولية لا فكاك منها ولا مجال للتملص والهروب والافلات.
وفى الوقت الذى يموت فيه اهلنا فى حروب خلقها المركز وداعميه ونحن نتجرع كوؤس المرارات والنزوح اللجوء ومفارقة الديار والشتات داخل وخارج بلادنا لم تحرك كثير من الاحزاب المهترئة والتنظيمات السودانية الشوفينية ومنظمات المجتمع المدنى المدجنة سرا وعلنا اى ساكن تجاه ما يحدث لشعبنا واخيرا ماذا حدث من جرائم اغتصاب لمئات النسوة بضحواحى الفاشر فى قرية تابت ومئات الحالات فى غرب دارفور وفى جنوب ووسط دارفور وفى الخرطوم نفسها من مضايقة للطالبات المنحدرات من اقليم دارفور لم نسمع احد يتحرك معنا او يدين ويستنكر ويعرب عن اسفه كمواطن سودانى له كرامة ولكنا لم يصيبنا الفتور واليأس ولم تخور عزيمتنا تجاه الذود والدفاع عن حقوق اهلنا وواصلنا كفاحنا بقوى وعزيمة وثبات ويقين وبقلب رجل واحد فى الداخل والخارج وبما اننا نحن رابطة ابناء دارفور ببلجيكا جزء اساسى واصيل من اتحادات وروابط دارفور فى دول الاتحاد الاوروبى وفى العالم اجمع ما زلنا متحملين لمسئولياتنا التاريخية امام شعبنا الابى لم نفوض احد ليتحدث بأسمنا او يتسول قضايانا وارواح الضحايا والارامل والثكالى والايتام والشهداء ليسوق نفسه فى المنابر ولا علاقة لنا باى تحركات تسويقية لمواقف مشبوهة ومعلومة لدينا سلفا او فرقعات اعلامية هشة للتضليل لذا لم تتم مشاورتنا اطلاقا فى اى تحركات ببروكسل تتعلق بملف المحكمة الجنائية الدولية حول دارفور وتداعيات احتجاز الدكتاتور السفاح الطاغية الارعن عمر البشير بجنوب افريقيا بجوهانسبيرج وبما اننا جزء اساسى من الحدث ونمثل قضايا اهلنا وتطلعات شعب دارفور لن نكون سلالما يصعد من خلاله الاخرين ويتسلق بقضايا العطالة السياسية او المغامرين الهواة اللعبنجية ولسنا قطيعا من شياه او خيول يهمها الصهيل والسباق لأرضاء الخليفة ورهطه القديم البائس ووجهة العملة الاخرى من المؤتمر الوطنى اذ اننا قلب امة ينبض بالعزيمة والتضحيات والكبرياء والاباء والشرف ولن ننسى ارواح الشهداء والضحايا ولن نكون حصان طروادة لاحد ولن نخذل شعبنا ووعدنا الذى قطعناه حتى النصر.

اعلام رابطة ابناء دارفور ببلجيكا

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.