زمن الرعب

حسن اسحق

فاز الرئيس بفترة رئاسية جديدة تمتد الي ثلاثين عاما قابلة للتجديد من حزب المؤتمر الوطني ، لا امل في التغيير في البلاد علي الاطلاق ، لا امل في ايقاف الحرب في المناطق المتعددة ، لا امل اطلاقا علي الحريات السياسية والدينية والثقافية ، الا يحاكم النظام مسيحيين بحجج التآمر علي الدولة مع جهات خارجية بعد اعتقال دام شهور في زنازين النظام ، وكذلك لا امل في نقلة سياسية جديدة تستوعب الجميع من كل الاقاليم وصياغة رؤية جديدة في كيف الوصول الي محطة يكون الجميع مقتنعون انهم جزء منها ، ويشاركوا سويا في كيفية حكم السودان هكذا يقول الجميع ، ومن يضعون ارجلهم علي الجرم ، الي الان الحكومة ما زالت في موقفها السابق العنيد الرافض لدخول الاغاثة الي مناطق الحروب ، لا امل في سلام حقيقي في السودان ، والحكومة تحشد سرا وعلنا قواتها لدحر ما تسميه الارهابيين هذا هو الوصف الجديد للجبهة الثورية تحالف المعارضة المسلحة ، لا امل في التغيير والرئيس في خطاب التنصيب يتحدث عن عفو المعارضة ، بعد ايام يمنع بعض قادة المعارضة من الذهاب الي قمة الاتحاد الاوروبي في باريس ويصادر جوازاتهم .

بالفعل الامل في التغيير الحقيقي الذي يحدث تحول من اهم سماته ايقاف الحروب العنصرية ، والفتن العنصرية بين القبائل في البلاد، من تجييش متعمد للقتال وحثها في مؤتمرات سرية علي القتال مع بعضها ، وفي النهاية تقف الحكومة وقواتها موقف المتفرج علي انهار الدماء ، اخرها القتال بين المعاليا والرزيقات في ولاية شرق دارفور ، الحكومة كانت تدرك الحشود الا انها بحسابات الموالية ومصالح الحرب الدائرة في المناطق الاخري ، اثرت ان تلتزم الهدوء ، وان تتدخل بعد ان يموت الابرياء من القبيلتين ، نعم المؤتمر الوطني في غرارة نفسه ان من يموت من المعاليا والرزيقات في حساباته الباطنية ليسوا بشئ يمكن البكاء عليهم والعويل والنحيب ، عبارة عن مجرد مرتزقة يستخدموا في الحرب هكذا يري المؤتمر الوطني تلك القبائل التي تسانده في الحرب ، يعطيهم السلاح ، لكن يبخل علي ان يوفر لهم فصل دراسي واحد ، او قطعة (طبشير).

لا امل في التغيير الحقيقي والسلطة تعتقل الناشطين ومن يكشفون الحقائق للرأي العام ، اخرها في منتدي حماية المستهلك تم الكشف عن التحرش باطفال رياض الاطفال من قبل بعض السائقين ، اثار هذا الموضوع غضب الامن اعتقل دكتور ياسر ميرغني ونسرين ، لا يتحمل الامن الوقوف امام الحقائق الصادمة ، من يدعون انهم اصحاب الشريعة ، يصعب عليهم ان يروا دولتهم التي بشروا بمشروعها الاسلامي المزيف ينهار (كالسكير ) في سخونة الصيف الحارقة ، لا امل في التغيير اطلاقا الا مزيدا من عرقلة الحياة الدراسية لطلاب دارفور ، وطرد من كل الجامعات السودانية ، انه رعب جديد فترته (5) سنوات ، الحل في التحالف المدني الثوري للاطاحة بهم ..

هذه العربات العسكرية مستبعد ان يوفرها داخل مثلث حمدي ، لان الحزب الحاكم يرفض ان يجر الشوك علي جلد الاقارب ، هذا الشوك يفضل ان يجر علي ظهور انسان النيل الازرق وجبال النوبة ودارفور وشرق السودان اذا حاول رفع السلاح في وجه الدولة مرة سيكون المصير معروف بالنسبة ، وتفاصيل اللجوء والنزوح لانسان مناطق الحرب دليل علي ان الموت في السودان يتم انتقاءه بصورة بعرقية بحتة ، ومرة اخري التفوق الاثني داخل المنظومة العرقية الواحدة ، لماذا يتقاتل ابناء المسيرية من نفس القبيلة ، ولماذا بني حسين والابالة ، لماذا الرزيقات والمعاليا ، لماذا المعاليا والسلامات ؟؟.
ishaghassan13@gmail.com

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أقلام حرة. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.