جوبا تطرد المنسق الأممي للمساعدات الإنسانية

استنكرت الأمم المتحدة طرد منسق الشوؤن الإنسانية التابع للمنظمة الدولية توبي لانزر من جنوب السودان.
ولم يعط لتوبي لانزر، وهو بريطاني الجنسية، أي توضيح عن سبب ترحيله من البلاد.
وطالب الأمين العام للامم المتحدة بان كي مون “الحكومة في جنوب السودان بالتراجع عن قرارها فوراً”.
وأدى القتال الدائر في جنوب السودان إلى نزوح أكثر من مليوني شخص وجعل حوالي 40 في المئة من السكان في حاجة مساعدات غذائية عاجلة.
وقال المتحدث باسم بان كي مون إن ” لانزر كان عنصرا مهما في التعامل مع الاحتياجات الإنسانية للسكان”.
ودعا بان كي مون في بيان حكومة جنوب السودان إلى التراجع عن قرارها بطرد لانزر فوراً، وحثها على التعاون بشكل كامل مع الأمم المتحدة في البلاد.
وقالت الأمم المتحدة إن “لانزر لم يكن في جنوب السودان الإثنين، إلا انه قرر العودة لإنهاء بعض الترتيبات”.
وينتهي عمل لانزر في جنوب السودان أواخر الشهر الجاري، وكانت المنظمة الأممية أعلنت تعيين إيغوين أواسا من غانا بديلاً عن لانزر.
وانزلقت جنوب السودان في حرب أهلية بسبب الصراع العرقي منذ كانون الأول/ديسمبر عام 2013، عندما تحول صراع على السلطة بين الرئيس سلفا كير ونائبه السابق ريك ماشار إلى أعمال عنف.
ونالت دولة جنوب السودان استقلالها في عام 2011.
وقالت مراسلة بي بي سي في جنوب افريقيا كارين ألين إن “لانزر حذر من أن حوالي 300 ألف شخص لا تصلهم أي مساعدات حيوية بسبب القتال الدائر”.

وكانت جوبا قد طردت منسق الأمم المتحدة للمساعدة الإنسانية توبي لانزر، حسب ما أعلن عنه متحدث أممي في الأول من يونيو/حزيران.
وصرح المتحدث الأممي بأن منسق المساعدات الإنسانية توبي لانزر، اضطلع بدور رئيسي في تلبية الحاجات الإنسانية المتنامية للمجموعات التي تتأثر بالنزاع في جنوب السودان، إضافة إلى مهمته في التأكد من وصول المساعدات الإنسانية إلى المحتاجين.

ومن جهته ندد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بالقرار الذي اتخذته سلطات جنوب السودان بطرد مسؤول أممي، داعيا جوبا إلى العدول عن قرارها.

ولم تعلن جوبا عن أسباب هذا الإجراء، لكن المتحدث الأممي أوضح أن ولاية لانزر على وشك الانتهاء وأن خلفه غانين أوجين أوسو سبق أن تم تعيينه، مشيرا إلى أن البريطاني لانزر سيتولى منصب المنسق الإقليمي الإنساني للأمم المتحدة في منطقة الساحل.

يذكر أن مخيمات الأمم المتحدة تضم أكثر من 120 ألف مواطن من جنوب السودان الذي يستمر فيه النزاع منذ ديسمبر/كانون الأول 2013 بين أنصار الرئيس سلفا كير ومتمردين مسلحين يقودهم نائبه السابق رياك مشار.

المصدر: أ ف ب

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.