جرائم حرب جديدة لنظام البشير: استهداف المواطنين وإستعمال القنابل العنقودية

رابط الفيديو

http://www.3ayin.com/detail.php/42/


جرائم حرب جديدة لنظام البشير: استهداف المواطنين وإستعمال القنابل العنقودية
١٨ يونيو ٢٠١٥
صار استهداف المدنيين في جبال النوبة من حكومة الخرطوم عبارة عن منهج متكرر لاضعاف القوي المدنية ، وكذلك اضعاف الدعم الشعبي المؤيد للحركة الشعبية لتحرير السودان في منطقة جبال النوبة ، وزادت وتيرة الهجوم بعد ان تجدد الصراع في يونيو من عام 2011 ، لذلك تقوم حكومة المؤتمر الوطني بمهجمات مختلفة برية وجوية وصفه كثيرون انه شبه يومي في جبال النوبة والنيل الازرق واقليم دارفور مايسبب الخسائرة البشرية والمادية في هذه المناطق ، وتشريد المدنيين وزرع الخوف والرعب المتكرر .
خلال الايام الاخيرة من شهر مايو الماضي شهدت منطقة كاودا المحررة بجبال النوبة يومين من قصف متواصل بالقنابل الثقيلة التي اسقطتها الطائرات العسكرية المقاتلة ، وقاذفات القنابل الطائرة التي اسقطت اكس اكس في المنطقة .

وذكر في فيديو مفصل لشبكة (عاين الاخبارية) انه في اليوم للقصف اسقطت احدي الطائرات قنابل بالقرب من مواطنة يدعي حميدة عثمان ، في محاولة منها عاجلة بينما كانت تسابق الوقت لانقاذ حياة طفلتها البالغة عامين ، وقطعة من القنابل المتطايرة اخترقت رأسها ابنتها الصغيرة ما ادي الي وفاتها حالا دون ان يتمكنوا من اسعافها ، في تلك اللحظة ادركت الوالدة ابنتها فارقت الحياة عندما شعرت ان جسدها الصغير يترنح علي كتف الام حميدة عثمان .
في ذات المنطقة بعد يومين من الهجوم كررت المقاتلات الحكومية هجومها الجوي علي كاودا واسقطت هذه المرة 4 قنابل عنقودية علي اكثر المناطق المأهولة بالسكان في جبال النوبة في محاولة للقضاء علي اكبر عدد من المدنيين العزل ، واوضحت مصادرة مقربة من المنطقة في ساعة وقوع الحدث ان كل قنبلة عنقودية تحمل 60 قطعة صغيرة وكل منها لها مقدرة هائلة من الانفجار في مساحة تقدر 20 متر مربع .
لكن لحسن حظ المدنيين الذين يسكنون في كاودا ، لم تنفجر ايا من هذه القنابل العنقودية ، وايضا لم تنفجر الحاوية التي كانت تحمل 60 قنبلة ، عندما سقطت علي الارض القت بمجموع 240 قنبلة صغيرة غير متفجرة علي الاراضي الزراعية ومنازل السكان القاطنين في كاودا ..

في اخر تقرير لمنظمة هيومان رايتس ووتش الصادر في شهر ابريل الماضي ، كشف التقرير عن ادلة القاء الجيش السوداني قنابل عنقودية في عدة مناطق في جبال النوبة بولاية جنوب كردفان في شهري فبراير ومارس الماضيين من هذا العام ، واوضح تقرير هيومان رايتس ووتش كما هو معروف ان الذخائر العنقودية تعتبر اسلحة عشوائية ، وهي محرمة بموجب اتفاقية حظر الذخائر العنقودية التي لم توقع عليها حكومة السودان.
اشار التقرير ايضا بعد نتائج بحوث اجرتها المنظمة في السنوات ال4 الاخيرة مع بدء اندلاع الصراع في يونيو 2011 ان القوات الجوية ظلت علي الدوام تستخدم مرارا عمليات القصف العشوائي مستهدفة مناطق المدنيين ، هذا ما يسفر عن قتل وتشويه المدنيين وتدمير المنازل والمحاصيل والحاق اضرار بالمدارس والمستشفيات .
وكشف ااتقرير عن زيارة قام بها باحثون الي المنطقة خلال الاسبوع من ابريل الماضي ، انهم عثروا علي ما يثبت وجود ستة قنابل عنقودية ، وبما في ذلك بقايا قنابل عنقودية ، كالذخائر الصغيرة المتفجرة .
– See more at: http://www.3ayin.com/detail.php/42/#sthash.4sw055r6.dpuf
شكرا لمشاركة والمساعدة في النشر

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.