تعهدات دولية بدعم الوضع الإنساني المتأزم في جنوب السودان

المجتمع الدولي يتجه إلى تمويل جهود الإغاثة بتوفير 275 مليون دولار لدعم ضحايا الحرب الأهلية الكارثية في جنوب السودان.
العرب

أكثر من ربع مليون طفل يواجهون شبح الموت بسبب النقص الحاد في الغذاء

جنيف – تعهد المجتمع الدولي بتوفير دعم يناهز 275 مليون دولار لمساعدة الضحايا في جنوب السودان والمنطقة ككل وذلك لمعالجة الآثار الإنسانية الناجمة عن التدهور المطرد للأزمة في البلاد التي خلفتها الحرب الأهلية الطاحنة منذ أواخر 2013.
وقدمت التعهدات خلال مؤتمر رفيع المستوى في جنيف نظمه الاتحاد الأوروبي ومكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية “أوتشا” الأربعاء حول الوضع الإنساني المتأزم في جنوب السودان.

وشدد مساعد الأمين العام للشؤون الإنسانية ستيفن أوبراين على تمويل جهود الإغاثة على نحو كاف وتمكين العاملين في المجال الإنساني من تقديم الخدمات الأساسية وفي مقدمتها الغذاء والماء والمأوى والرعاية الصحية إلى النازحين في المناطق التي يصعب الوصول إليها.

وفي تصريحاته قبيل المؤتمر أشار أوبراين الذي يشغل أيضا منسق الإغاثة في حالات الطوارئ إلى أنه على مدى الشهر الماضي تصاعدت حدة القتال وشهدت البلاد هجمات “غير مقبولة تماما” على قواعد الأمم المتحدة التي تستضيف أكثر من 140 ألف لاجئ.

وجاء الإعلان عن هذا الدعم الدولي لأحدث بلد في العالم بعد ساعات من صدور تقرير أممي وصفه مراقبون بالصادم بعد أن كشف عن حجم المأساة التي يعانيها أكثر من ربع مليون طفل جراء الاقتتال حيث يواجهون شبح الموت في أي لحظة بسبب النقص الحاد في الغذاء.

وأدى الصراع إلى فرار أكثر من نصف مليون لاجئ إلى إثيوبيا وكينيا والسودان وأوغندا، فضلا عن عبور أكثر من 17 ألف طفل الحدود وانفصلوا عن أسرهم.

ولا يبدو أن طرفي النزاع جادان في إنهاء الأزمة في بلادهم بعد سلسلة فاشلة من الاجتماعات خلال الأشهر الماضية لم تفض إلى نتائج ملموسة تنهي معاناة السكان على الرغم من الضغط الدولي المسلط على الزعماء السياسيين لدفعهم نحو السلام.

وتدعيما لذلك، تؤكد روايات شهود العيان وصور الأقمار الصناعية أن المتناحرين دمروا التجمعات الحضرية في عدة ولايات غنية بالنفط مثل أعالي النيل حيث تم ترويع المدنيين الذين أجبروا على الفرار، كما تم هدم القرى والمرافق الصحية وسرقت الماشية وتم نهب الأغذية وحرقها.

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.