بيان من إتحاد أبناء دار مساليت حول العالم يؤيد ويساند تسليم عمر البشير إلى المحكمة الجنائية الدولية

نشيد بدور وزير العدل والمحكمة العليا بجنوب افريقيا في توقيف مجرم الحرب والابادة الجماعية الدكتاتور السوداني ( عمر حسن احمد البشير) تنفيذًاً لقرارالمحكمة الجنايات الدولية بالقبض عليه والمثول أمام القضاء الدولي. حيث يناشد إتحاد أبناء دار مساليت حول العالم حكومة جنوب إفريقيا بتسليم عمرالبشير إلى لاهاي لمواجهة تهم الإبادة الجماعية وجرائم الحرب التي لا تزال تمارس من قبل نظامه ضد مواطني بلاده في أقاليم مختلفة من السودان بغرض إخلائهم من مناطقهم الأصلية ومصادرة أراضيها لصالح مجموعات إثنية معينة التي تنفذ رغبات النظام في الفساد والإنفراد بالحكم حيث يسعى النظام على مدى السنوات إبادة إثنيات معينة بشكل ممنهج.

بحكم أننا مواطني القارة الإفريقية نرى أن قرار الإتحاد الإفريقي بعدم التعاون مع المحكمة الجائية الدولية قرارا خاطئا حيث يشجع نظام البشير لمواصلة التطهير العرقي في السودان، من أجل ذلك ندعوا الإتحاد الإفريقي للتعاون الكامل مع المحكمة الدولية ومحاسبة عمر البشير وأعضاء نظام حكمه فيما إرتكبوه ويرتكبونه من جرائم إبادة جماعية وجرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية.

في هذا الصدد نناشد كافة المنظمات الدولية والإقليمية والمحلية العاملة في مجال حقوق الإنسان بمزيد من الضغط على صناع القرار في مجلسي الأمن الدولي والإتحاد الإفريقي والحكومات الديموقراطية في مقدمتها الإدارة الأمريكية في إلزام دول الأعضاء في الأمم المتحدة بتسليم عمر البشير للمحكمة الجنايات الدولية وحماية ضحايا الحرب والابادة الجماعية في اقليم دارفور، جبال النوبة والنيل الأزرق وفرض حظر الطيران الحكومي التي تقصف لمواطنيين الأبرياء بشكل عشوائي ممنهج للإقاليم المذكورة أعلاها.
وندعوا كافة شعب السودان بالخارج والداخل بالخروج الى الشوارع وأمام المؤسسات الدولية دعماً لقرار التوقيف إنصافا للضحايا النظام على مستوى السودان.

 

‏الأحد‏، 14‏ حزيران‏، 2015

masara.media@gmail.com

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.