بان كي مون يتهم الخرطوم باستخدام أسلحة محرمة

التقرير يسلط الضوء على مدى صعوبة عودة الخرطوم إلى المنظومة الدولية، في ظل سياسة البشير التي لا تشجع المجتمع الدولي على إعادة العلاقات معه.
العرب

كي مون يطالب بتحقيق عاجل في الغرض

الخرطوم – اتهم الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون النظام السوداني باستخدام القنابل العنقودية المحرمة دوليا في النزاع الدائر مع الحركات المسلحة في إقليم دارفور.
وفي تقرير عن الوضع في الإقليم قدمه إلى مجلس الأمن، قال بان كي مون “وجدت الأمم المتحدة قنبلتين عنقوديتين لم تنفجرا، ألقاهما سلاح الجو الحكومي، بالقرب من قرية كيرقلي بشمال دارفور، إلى جانب تدمير 467 من الذخائر غير المتفجرة”.

وذكر التقرير أن قصفا آخر تم في بداية أبريل الماضي، أسفر عن مقتل 14 قتيلا بينهم 5 أطفال وإصابة 18 آخرين ببلدة “روفوتا” بولاية وسط دارفور، عند استهداف الطيران النظامي مواقع لحركة عبدالواحد.

وطالب الأمين العام للأمم المتحدة الحكومة السودانية بإجراء تحقيق عاجل في استخدام هذه القنابل بدارفور، داعيا إياها كما الحركات المسلحة إلى المشاركة في إيجاد تسوية عن طريق التفاوض دون شروط مسبقة.

كما رفض بان كي مون انسحاب القوات الأممية الأفريقية المشتركة “اليوناميد” من دارفور قبل حصول تسوية للصراع بالإقليم.

وكان النظام السوداني قد دعا اليوناميد للخروج من السودان، معتبرا أن وجودها لم يعد له أي داع. ويتزامن ظهور هذا التقرير إلى العلن مع بدء عمر حسن البشير لولاية رئاسية جديدة مدتها خمس سنوات.

وأعلن البشير في خطاب تنصيبه حرص بلاده على إعادة العلاقات مع الغرب، وقد بدأ باتخاذ إجراءات فعلية في هذا الصدد من خلال إرسال زعماء قبائل إلى الولايات المتحدة الأميركية، في محاولة جديدة لإقناع مسؤوليها بوجهة نظره حول ما يحدث بالبلاد سواء في علاقة بالمعارضة أو الحركات المسلحة.

ومن شأن هذا التقرير أن يكشف مدى صعوبة عودة الخرطوم إلى المنظومة الدولية، خاصة وأن دول غربية وفي مقدمتها الاتحاد الأوروبي يرون بأن مسلك النظام في إدارة الأزمة مع المعارضة السياسية، وتغليبه منطق السلاح في مناطق النزاع (دارفور، النيل الأزرق، جنوب كردفان) لا يشجعان على إعادة العلاقات معه.

ويواجه الرئيس السوداني عمر حسن البشير مذكرة اعتقال من المحكمة الجنائية الدولية على خلفية اتهامه بارتكاب جرائم إبادة جماعية في دارفور.

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.