أسباب وتداعيات عدم المساواة في الدخل – تقرير صندوق النقد الدولي -يونيو 2015م

إنقلاب تفكيري في صندوق النقد الدولي !!

و أخيرا جدا عاد الوعي لمنظري بريتون وودز (المؤسسات المالية والاقتصادية الدولية لما بعد الحرب العالمية الثانية) وبخاصة صندوق النقد الدولي (IMF) الذي خرج علينا اليوم بتقرير يكاد يلقي بنظرية “الاندياح” الاقتصادي في مزبلة التاريخ! أو على الأقل يجري عليها مراجعات جريئة ..

أخيرا يجد الدكتور مايكل ليبتون إجابة من داخل بريتون وودز (Bretton Woods) لسؤاله القديم: لماذا يظل الفقراء فقراء؟ وكان بحثا في التحيز الحضري بين جنبات الواقع الهندي .. Why Poor People Stay Poor

ظل النمو الاقتصادي أرقاما فوقية يحتفل بها وظلت قضية عدالة توزيع الثروة ترفا للاشتراكيين يعافه الرأسماليون الممسكون بدفة القيادة في مؤسسات بريتون وودز .. برغم الارتجاج الكبير في أيام الأزمات المالية وأخرها في 2007 – 2009

لهذا فتقرير صندوق النقد الدولي الذي بين أيدينا اليوم يمثل منعطفا تفكيريا مهما في تاريخ هذه المؤسسات المالية والاقتصادية الدولية .. بعد سنوات من (عصر) الفقراء عصرا لادارة ماكينات الانتاج الرأسمالي المتطرف لتغذية أسواق “الاستهلاك العام الكثيف” (Mass Public Consumptiomn) الذي ظلوا يعتبرونه عنوانا للتقدم الاقتصادي ..!!

وعندما تلتهب حناجر القوى العاملية في تظاهراتها من أجل رفع الأجور ..كانوا يلوحون لها بحلم “الاندياح” الاقتصادي (Trickle Down Theory) التي يدرسونها حتى لطلاب القانون عندنا في السنة الأولى بجامعة الخرطوم (كتاب هانسون: مدخل إلى الاقتصاد) أي في فترة مبكرة لتتأصل الفكرة وتهدأ التظاهرات والاعتصامات .. !!

معذرة للحماسة .. فقد كنت منذ عهد بعيد من المتمردين على إقتصاديات الاندياح والتفضل على الفقراء بما يفيض عن موائد الأغنياء المتخمة .. وكنا نستغرب لما ندرسه في ذلك الكتاب الأول بالنسبة لنا عن الاقتصاد .. وكان اقتصادنا (ولا يزال) مركزيا .. دون أن نرى لمخرجاته أي اندياح خارج المراكز الحضرية نحو الأرياف .. بل كانت الأرياف تفرغ من عمالتها الرخيصة في اتجاه المركز لتخفيض تكلفة الانتاج .. حتى تفاقم الأمر فانهار الاقتصاد المركزي نفسه على رؤوس أهلنا في الوسط .. وكان أن ينهار كل شئ ..

لقد ظل هؤلاء على مستوى العالم بعد تحكم العولمة في مسار الالكترون و رأس المال و البضائع والمعلومات يذلون الحكومات النامية ويدفعونها دفعا لتقوم هي بدورها بالضغط على جماهيرها العاملة .. لتهيئة الجو للشركات عابرة القارات حتى تمتص أكبر قدر من مخرجات العمالة الرخيصة لصالح الربحية العالية لهذه الشركات، ومن ورائها الملاك الرأسماليون الكبار .. وقدم لهم “تقسيم العمل الدولي الجديد” (New International Division of Labour) ميدانا فسيحا – وبخاصة في ساحات آسيا وافريقيا – لتنتج مخرجات التقنية العالية من البضائع بأبخس الأثمان، مخلفة وراءها أبخرة التصنيع ونفث الأكاسيد لأطفال هذه البلاد وضعفائهم ..

إن تقرير يونيو 2015م لا يمثل شيئا كبيرا في حجمه .. لكنه يمثل (إشارة) صغيرة نحو اتجاه مختلف تماما عما كانوا يسيرون عليه .. أو لعلهم اكتشفوا أن سفينة الاقتصاد العالمي ستغرق إن لم يأخذوا بأيدي الرأسمالية حتى لا تحدث خرقا في جسمها بحثا عن الماء ِ..

لعل في هذا التفكير الجديد التقاءا لصالح الإنسانية ما بين تخندق الرأسمالية وراء (النمو الاقتصادي) مع تجاهل (التوزيع العادل للثروة)، وتخندق الاشتراكيين وراء (التوزيع) بعيدا عن آليات الانتاج الفاعل لتنمية الثروات .. إلتقاء في مكان فكري ما .. يمثل “الفطرة السليمة” للإنسان السوي .. وصولا إلى فكر إنسانوي لا يقصي أحدا ولا يهدر فكرا ولا يسد أفقا دون الابداع والتطوير والاتقان ..

في ما يلي ملخص التقرير، والرابط المؤدي إلى النص الكامل للتقرير ..

أحمد كمال الدين
MA Development, Leeds University,UK

INTERNATIONAL MONETARY FUND

Strategy, Policy, and Review Department

Causes and Consequences of Income Inequality: A Global Perspective

Prepared by Era Dabla-Norris, Kalpana Kochhar, Frantisek Ricka, Nujin Suphaphiphat, and Evridiki Tsounta (with contributions from Preya Sharma and Veronique Salins)1

Authorized for distribution by Siddharh Tiwari June 2015

EXECUTIVE SUMMARY

“We should measure the health of our society not at its apex, but at its base.” Andrew Jackson

Widening income inequality is the defining challenge of our time. In advanced economies, the gap between the rich and poor is at its highest level in decades. Inequality trends have been more mixed in emerging markets and developing countries (EMDCs), with some countries experiencing declining inequality, but pervasive inequities in access to education, health care, and finance remain. Not surprisingly then, the extent of inequality, its drivers, and what to do about it have become some of the most hotly debated issues by policymakers and researchers alike. Against this background, the objective of this paper is two-fold.

First, we show why policymakers need to focus on the poor and the middle class. Earlier IMF work has shown that income inequality matters for growth and its sustainability.

Our analysis suggests that the income distribution itself matters for growth as well. Specifically, if the income share of the top 20 percent (the rich) increases, then GDP growth actually declines over the medium term, suggesting that the benefits do not trickle down.

In contrast, an increase in the income share of the bottom 20 percent (the poor) is associated with higher GDP growth. The poor and the middle class matter the most for growth via a number of interrelated economic, social, and political channels.

Second, we investigate what explains the divergent trends in inequality developments across advanced economies and EMDCs, with a particular focus on the poor and the middle class. While most existing studies have focused on advanced countries and looked at the drivers of the Gini coefficient and the income of the rich, this study explores a more diverse group of countries and pays particular attention to the income shares of the poor and the middle class—the main engines of growth. Our analysis suggests that

· Technological progress and the resulting rise in the skill premium (positives for growth and productivity) and the decline of some labor market institutions have contributed to inequality in both advanced economies and EMDCs. Globalization has played a smaller but reinforcing role. Interestingly, we find that rising skill premium is associated with widening income disparities in advanced countries, while financial deepening is associated with rising inequality in EMDCs, suggesting scope for policies that promote financial inclusion.

· Policies that focus on the poor and the middle class can mitigate inequality. Irrespective of the level of economic development, better access to education and health care and well-targeted social policies, while ensuring that labor market institutions do not excessively penalize the poor, can help raise the income share for the poor and the middle class.

· There is no one-size-fits-all approach to tackling inequality. The nature of appropriate policies depends on the underlying drivers and country-specific policy and institutional settings. In advanced economies, policies should focus on reforms to increase human capital and skills, coupled with making tax systems more progressive. In EMDCs, ensuring financial deepening is accompanied with greater financial inclusion and creating incentives for lowering informality would be important. More generally, complementarities between growth and income equality objectives suggest that policies aimed at raising average living standards can also influence the distribution of income and ensure a more inclusive prosperity.

_________________________

To access & download the full report:

http://www.imf.org/external/pubs/ft/sdn/2015/sdn1513.pdf

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.