مات اكثر من الف من العدل والمساواة وهرب سبعة وثلاثين جريح ؟ ياخي ما بالغتوا شوية .!!

نعلم ان نظام المؤتمر اللاوطني قد احترف الكذب وادمنه منذ اللحظة الاولي لسرقتهم السلطة حيث كذبوا علينا وعلي العالم اجمع حين قال عرابهم للورطة التي نحن فيها اذهب انت الي القصر وانا الي السجن في تمويه للتستر علي حقيقة وهوية الانقلابيين الجدد صبيحة الثلاثين من يونيو قبل اكثر من ربع قرن مضي. ولكن ما ظننا ان يصل بهم الكذب حدا لايمكن مجاراته حتي من ابليس نفسه حين نشروا في بياناتهم وعلي السنة كبراءهم الذين ولغوا في دماء الابرياء من هذا الشعب المهان حيث قالوا واعلنوا بان معاركهم الاخيرة مع قوات حركة العدل والمساواة اسفر عن قتل الفا منهم ولم ينج الا بضع وثلاثين منهم هربوا وهم مثخنون بالجراح ! كذب يحمل بذور كذبه بين جنبيه وفي احشائه .

اذ كيف بالله يتسني لهم قتل هذا العدد المهول في معركة واحدة وقد فشلوا في قتل واحد في الماءة من هذا العدد طوال سنوات الحرب الدائرة بين مليشياتهم من قبل ثم جنجويدهم الان حتي عندما دخلت قوات العدل والمساواة امدرمان لم تستطع مليشياتهم قتل واحد في الماءة من هذا الالف ؟

انها لكذبة مضحكة يندي لها جبين اقل الناس حياءا.

ثم اين جثث هؤلاء الالف قتيل ؟ تبخروا حتما ام غاصت بهم الارض , افيدونا بالله يامسيلمات هذا القرن . ولماذ تركتم السبعة والثلاثين جريح يفلتون من هذه المذبحة ؟ اشفقة منكم ام انكم تريدونهم يحكوا ما شاهدوه من جحيم لمن تبقي منهم حتي يصرفوا النظر عن حمل السلاح . هههه . عجبي.

والله لو كانوا نملا لما استطعتم قتل هذا العدد منهم.

لكم ان ترفعوا معنويات جنجويدكم المنهارة ومعنوياتكم التي وصلت الحضيض بهذا الافتراء والكذب الصراح , ولكن ادعموا كذبكم بشيئ من الادلة وننتظر لنري ما تخبؤه الايام من حقائق .

 

د محمد علي الكوستاوي

امدرمان

kostawi100@gmail.com

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أقلام حرة. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.