تعميم حول مهزلة تزييف إرادة الشعب

حركة العدل والمساواة السودانية أمانة الشئون السياسية

تعميم صحفى :
*** كفاية ذل ومهانة فليرحل نظام الإبادة
*** مقاطعة الانتخابات المزيفة والمشاركة فى التظاهر ودعم مسيرة التغيير لإعادة الاعتبار والكرامة للشعب
*** نحئ الصمود والتضحيات فى كافة الجبهات
تناولت أمانةالشئون السياسية خلال إجتماعها الدورى بتاريخ 11 ابريل2015م المدرج على جدول اعمالها وبعد نقاش مستفيض وقف الإجتماع على الموقف السلبى لنظام المؤتمر الوطنى من العملية السلمية والحوار المفضى الى الحل الشامل للازمة المستقحلة فى السودان ، والنتائج المترتبة من خلال العملية الزائفة التى ظهرت نتيجتها قبل إجرائها ، فى ظل وضع قابل للانفجار قد تؤدى الى إختلال وترحل أجهزة الدولة المختلة أصلاً والتفريط فى الوحدة الوطنية .
ترحب أمانة الشئون السياسية بموقف الإتحاد الاوربى الثابت والمتوافق مع القيم والاخلاق وبالموقف الشجاع للممثلة العليا للامن والسياسة الخارجية فى الاتحاد الاوربى المنسجم مع تطلعات الشعب السودانى الساعى للعيش الكريم فى بيئة ديمقراطية . وأن الموقف غير الموفق للإتحاد الافريقى والمنظمات الاقليمية الاخرى والتى تسعى لدعم النظام الفاقد للشرعية ، لكون المواقف الداعمة للنظام تتقاطع مع تطلعات الشعوب وإرادته مما ينبغى لتلك المنظمات إعادة النظر فى مواقفها تجاه النظام والعمل لإنتشال السودان من كبوته والنظر الى تطلعات الشعب السودانى فى الحرية والديمقراطية ونظام حكم راشد يرتضيه الشعب .
إن الموقف المتخاذل للاتحاد الافريقى الساعى لتثبيت الشرعية الزائفة لنظام فقد شرعيته لا ينسجم مع تطلعات الشعب السودانى مما ينبغى مطالبة نظام المؤتمر الوطنى بالإلتزام بتعهداته السابقة وفق القرارات ذات الصلة ،وأن هذا الموقف يفقد الاتحاد الافريقى المصداقية ليوكل إليها ملفات الازمة فى السودان ..
تمر السودان بلحظة فارقة فى مسيرة النضال الوطنى الموشح بالتضحيات الجسام ، مما يقتضى استنهاض الهم الوطنى وأستحضار قيم البطولة للتصدى بقوة وإقتدار ومواجهة التحدى بعزيمة وشجاعة .، فقد بينت أمانة الشئون السياسية من خلال تعميمات صحفية سابقة حالة التردى والترهل فى البنية الادارية والامنية والاقتصادية والاجتماعية وما أصاب الوطن من هوان طيلة عمر نظام الانقاذ ، ورغم النداءات المتكررة لتدارك الخلل وآخره الدعوة المقدمة من الالية الافريقية للمؤتمر التحضيرى بأديس ابابا يومى 29—30مارس الماضى إتضحت جلياً عدم إستجابة النظام لكل الاصوات بل سعت لشرعنة شرعية زائفة ليستمر فى إكمال برنامج القتل والتهجير والدمار ، مستهتراً بكل النداءات والمبادرات الوطنية والاقليمية والدولية ،وقد سعى هذا النظام و بمكر للتسويف والمراوغة والخداع لإعادة إنتاج نفسه من جديد متشبثاً ببرنامجه الذى اوصل البلاد الى ما نعيشه اليوم . مما يتطلب التصدى لهذا العبث بمقدرات البلاد ومستقبله
أمانة الشئون السياسية / حركة العدل والمساواة السودانية ومن خلال موقفه الوطنى الثابت ترى ضرورة تضافر الجهد الوطنى الجمعى ولإيمانها بالمسئولية الوطنية . تدعو ا كافة جماهير شعبنا الأبى الصابر المناضل فى المدن والارياف والبوادى وأهلنا الصابرين الصامدين فى معسكرات الذل والهوان واللاجئين والمهجرين والشرائح الأجتماعية ومنظمات المجتمع المدنى وتنظيمات الشباب والطلاب والمرأة لمقاطعة المسرحية المكشوفة وفضح المشاركين فيها وتدعوا للمشاركة الفاعلة بالخروج الى الشارع للمساهمة فى رسم صورة المستقبل ، إنه لحظة فارقة فى تاريخنا الوطنى يجب التعاطى معه بإستحضار قيم البطولة والتاريخ ليكون وقود الثورة المنتصرة بإرادة الشعب .
حان لحظة الخلاص فهبوا لنداء الوطن لأن جولة الباطل ساعة وصولة الحق الى قيام الساعة
وليخسأ الخاسئون

جمال حامد
مقرر أمانة الشئون السياسية

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.