تعرض (21) طالباً من جامعة الفاشر للتعذيب وحلق الرؤوس على يد الأجهزة الأمنية والدعم السريع

تعرض (18) طالباً من جامعة الفاشر للتعذيب والضرب الشديد، وحُلقت رؤوسهم جبراً. وقال محامون لـ”راديو دبنقا” إن الطلاب الذين اعتقلتهم الأجهزة الأمنية فى تظاهرات يوم الثلاثاء الماضي احتجاجا على قيام الانتخابات نقلوا من زنازين جهاز الأمن إلى سجن شالا، وحراسات قسم الشرطة الأوسط بالفاشر، ويعيشون في ظروف نفسية سيئة داخل محبسهم، ويتعرضون للتعذيب والمعاملة القاسية.

من جهة ثانية كشف محامون لـ”راديو دبنقا” زاروا الطلاب المعتقلين في سجن شالا يوم الخميس بأن من بين الطلاب المعتقلين طالباً عمره (17  عاماً، وأنهم تقدموا بطلب للنيابة لتحويل الطالب القاصر إلى إصلاحية للأحداث، لكن النيابة أبلغتهم بأنها لن ترد على طلبهم  إلأ يوم غد الأحد. وقال المحامون إنهم شاهدوا آثار التعذيب والضرب على الطلاب، وأن الشرطة حلقت شعرهم جبراً (صلعة) كنوع من الإذلال. ويواجه الطلاب الـ (18) تهماً تصل عقوبتها إلى الإعدام، إذ دونت في مواجهتهم بلاغات جنائية متعلقة بتقويض النظام الدستوري، والشغب، والإتلاف الجنائي.

وفى منطقة (فنقا) بشرق جبل مرة اعتقلت عناصر من ميليشيا الدعم السريع أمس الجمعة (3) من طلاب جامعة الفاشر واقتادتهم إلى مقرها بالمنطقة. وقال أحد أولياء الطلاب المعتقلين لـ”راديو دبنقا” إن عناصر من ميليشيا الدعم السريع أوقفت صباح أمس الجمعة الطلاب الذين كانوا فى طريق عودتهم إلى الجامعة بعد أن قاموا بزيارة إلى ذويهم فى منطقة يورو في جنوب فنقا.

وكشف الشاهد عن اقتياد الطلاب الثلاثة إلى معسكر ميليشيا الدعم السريع بالمنطقة وأبدى الشاهد تخوفه من تعرض الطلاب إلى التعذيب أو سوء المعاملة من ميليشيا الدعم السريع، مناشدا السلطات والمنظمات الحقوقية والإنسانية بالتدخل لإطلاق سراح الطلاب المعتقلين فورا، وهم نجم الدين اسحق ادم ، يوسف حامد آدم، وعمر يعقوب صالح.

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.