المعارضة السودانية مصرة على إسقاط النظام

مريم الصادق المهدي تؤكد أن حملة ارحل نجحت في مقاطعة الشعب للانتخابات رغم قمع الأجهزة الأمنية.
العرب

مريم المهدي: الحزب الحاكم فقد مصداقيته بإصراره على قيام الانتخابات

الخرطوم – قالت فصائل المعارضة الموقعة على “نداء السودان” إنها ستستمر في حملة “ارحل” التي دشنتها في فبراير الماضي لمقاطعة الانتخابات التي أجريت الأسبوع الماضي حتى إسقاط النظام.
وقالت مريم الصادق المهدي، نائب رئيس حزب الأمة القومي أكبر أحزاب المعارضة بالبلاد “نجحت حملة ارحل في مقاطعة الشعب للانتخابات رغم قمع الأجهزة الأمنية”.

وكانت بعثة الاتحاد الأفريقي لمراقبة الانتخابات الرئاسية والبرلمانية قدرت نسبة التصويت بأقل من 40 بالمئة ووصفتها بأنها “منخفضة” ورأت أن من أسباب ذلك مقاطعة أحزاب معارضة رئيسية لها.

وأضافت المهدي أن الحزب الحاكم “فقد مصداقيته والمجتمع الدولي بشأن الحوار الوطني بإصراره على قيام الانتخابات”.

وجددت تمسك فصائل المعارضة بشروطها السابقة للانخراط في الحوار الوطني المتعثرة والتي يتوسط فيها الاتحاد الأفريقي وعلى رأسها تشكيل حكومة انتقالية.

من جانبه قال صديق يوسف عضو اللجنة المركزية للحزب الشيوعي أن القوى الموقعة على نداء السودان “ستدشن حملة دبلوماسية للضغط على الحكومة للقبول بحوار شفاف”.

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.