قال : السودان مقبلٌ على حرب ضروس ستفتك بكل مقومات الحياة .. بيان من مجلس الصحوة بقيادة موسى هلال.

بسم الله الرحمن الرحيم

بيان توضيحي

إلــى كل جماهير الشعب السوداني..

لقد ظللتم تترقبون بيان مجلس الصحوة الثوري بشأن الوضع الراهن الذي تعيشهُ البـلاد كافة و إقليم دارفور بصورة خاصة , و الصراع القائم الآن بين المركز و الأطراف..
إننا إذ نقوم بنشر هذا البيان التوضيحي نود تبيان الأتي:

– لقد قمنا بإمهال النظام حتى العاشر من مارس الموافق اليوم الثلاثاء للاستجابة لنداءاتنا المتكررة بشأن تلك الأوضاع و قد تلقينا اتصالات من القصر الجمهوري تطالب بتأجيل الحراك و إتاحة الفرصة للوساطة التي تنعقد الآن في الخرطوم برئاسة الفريق أدم حامد موسى.

– لا يزال النظام يتمادى في سياساته الرعناء تجاه هذه الأزمة التي تمرُ بها البـلاد حيثُ لا يزال يحرّض و ينثر بذور الفتنة بين القبائل العربية و الغير عربية في إقليم دارفور عبر بعض الخطوط التي تجري الآن في محاولة واضحة لوأد أي حراك محتمل من قبل القبائل العربية التي باتت صحوتها تلوح في الأفق.

– نحنُ في مجلس الصحوة الثوري ككيان قام على صحوة الضمير العربي في إقليم دارفور من آجل إيقاف الحرب في إقليم دارفور و الدعوة للوحدة و التكاتف و السلام من آجل الوطن ظللنا و لا نزال نسعى للتفاوض مع كل الأطراف و الأحزاب و الحركات من آجل مصلحة الوطن و لكن نتعرض لمكائد لا تحُصى و لا تعُد و آن أوان إفشاء ما لدينا من أسرار ظللنا نخفيها عن الناس مخافة الفتنة.

– إن السودان مقبلٌ على حرب ضروس ستفتك بكل مقومات الحياة إذا ما أستمر النظام في تجاهله للمطالب المشروعة لبعض الأطراف و ننوه على أن كل قواعد مجلس الصحوة الثوري من قيادات عسكرية في قطاعات حرس الحدود و الدفاع الشعبي و الاحتياطي المركزي و غيرها على أهُبة الاستعداد لخوض غمار هذه الحرب حتى أخر قطرة دم.
اللـهُ أكبر فوق كيد المعتدي
إعلام المجلس – مستريحة

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.