بين الهوية .. والوحدة الوطنية .. ومحاولة لتعريف (العنصرية) من جذرها التاريخي ..

بين الهوية .. والوحدة الوطنية ..
ومحاولة لتعريف (العنصرية) من جذرها التاريخي ..
من أجل وحدة وطنية ذات ركيزة و أساس …

بقلم: أحمد كمال الدين

السودان مكون من أعراق عديدة .. ومتنوعة .. ومتداخلة .. وزاد وجودنا، في موقعنا الجغرافي هذا، من التداخل والتمازج من خلال الهجرات العابرة التي لم تعد أحيانا واستقر بها الحال طوعا في بلادنا .. والدنيا كلها هكذا .. متعددة العناصر .. الا أبونا المشترك وأمنا المشتركة .. ادم و حواء .. هما فقط المتمتعان بالنقاء العرقي (الموهوم في حالنا) مع بدء الخليقة .. وأول أولادهما كان متعدد الجينات .. وهكذا .. فلا يحق من بعد لاي حفيد لآدم ان يدعي نقاء العنصر ..

ثم ان فكرة (نقاء العنصر) التي حارب من اجلها بعض المتنطعين عبر التاريخ إنما هي فكرة إشراكية .. تدعي (الوحدة) المتميزة uniqueness التي لا تكون الا لله الفرد الصمد .. 

وكل الخلق إنما هم خلائط لعناصر متنوعة .. ولا يتكاثرون الا بالتزاوج .. وهذا بُعد اخر من أبعاد عبودية الإنسان للخالق .. كل مخلوق يظل بحاجة الى غيره .. إلا الله الخالق الواحد الأحد ..

لهذا فأي نزوع الى التفرّد العرقي والعنصري إنما هو ضرب من ضروب الوهم والفسوق عن النسق الكوني والسنة الإلهية التي لا تتبدل ولا تتحول ..

من هنا وجب علينا .. توحيدا لله .. أن نتواضع ونرضى بكوننا جميعا من آدم .. نفس الجدّ .. لكل السودانيين ولكل بني البشر .. وألا نتفاضل الا بالرُّجعَى الى الله والتقوى التي كتبها الله معياراً أوحد للتمايز بين الناس .. شعوبِهم وقبائِلهم .. بل وحتى بين الذكران والإناث .. فالمرأة التقيّة يقيناً أفضل عند الله من الرجل الفاسق .. بل حتى من الرجل الأقل منها في التقوى وإن كان صالحا .. وأي مسلم به عقل وإيمان بالله لن يتخذ للتفاضل معياراً آخر غير ما ارتضاه الله والرسول ..

وإذا كان الأمر كذلك .. لا تفاضل على أساس العنصر والعرق .. فما الذي يمنع من التعايش على هذا الأساس، وتدوين هذا المفهوم في ميثاق مجتمعي ودستور ينظم حياتنا وعلاقاتنا كلها؟

و لأن يكون في دمائنا عروبة ..
و لأن يكون في دمائنا زنوجة ..
و لأن يكون في قلوبنا إسلام .. او اي عقيدة أخرى لدى البعض منا ..
و لأن يكون لايٍّ منا ثقافة محلية تختلف في بعض أوجهها عن ثقافات البعض الآخر .. أليس كل ذلك سودانياً؟

هذه هي مضامين الكتلة البشرية التي تعيش في بلاد السودان .. مهما كان الاسم ..

و دعونا نسأل سؤال غريبا ثم نجيب عليه …

من هو العنصري الأول في التاريخ؟

هذا العنصري الأول .. الذي نطق بأول جملة عنصرية .. إنما هو إبليس .. ذلك الشيطان الرجيم !! كيف؟

استنّ الشيطان أول رفض مباشر لأوامر الله الواضحة الصريحة عندما قال مبرراً عدم طاعته لله وهو يأمره بالسجود لآدم تحية له وتكريما:

“أأسجد لمن خلقت طينا” ؟؟!!

برّر الشيطان رفضه وعصيانه لأمر السجود لآدم بسبب العنصر الذي منه خلق الله ادم … الطين .. في عنصرية صريحة فجة بليدة ..!!

بل إنه – بجانب تحقيره لـ (عنصر) ادم .. صرح زاعما برفعة عنصره هو إذ يقول مقارنا بين عنصره وعنصر آدم: “خلقتني من نار و خلقته من طين” ..

و بذلك أعلن الشيطان عداوته (العنصرية) المنشأ لآدم وبني آدم جميعا ..

بل إنه أقسم أمام الله سبحانه أن يستهدف بني آدم وذريته بالغواية والضلال ..

قال الشيطان: “أرأيتك هذا الذي كرمت عليّ لأحتنكنّ ذريته إلا قليلا” ..

الذي يهمنا هو أن إبليس هذا هو العنصري الأول في التاريخ ..

وهو عدو البشر الأول .. وكل عنصري فهو تابع للشيطان عدو للبشر .. وقد دعانا الله لاتخاذ الشيطان عدواً لنا … إذ يقول: “إن الشيطان لكم عدوٌّ فاتخذوه عدوا” …

يكمن الأشكال بعدئذ في (تعريف) الفعل العنصري .. ما هو؟

أحيانا يصف البعض تجمع المظلومين بأنه تكتل عنصري .. وهذا خطأ فادح بالطبع .. لأنك اذا استهدفت (عنصرا) معينا بالقول أو بالفعل فلن تتوقع إلا دفاعا جماعيا متحدا بين أفراد ذلك العنصر المستهدف ..!!

في تعريف (العنصرية)

يمكن القول بأن العنصرية هي:
(تحقير فرد أو جماعة بقول أو فعل، صريح أو ضمني، بسبب العنصر أو العرق أو اللون) …

والمرجع التاريخي والرئيس في هذا هو ما جاء في تفاسير آيات رد فعل إبليس على الأمر بالسجود تحية لآدم … وكلمة (تحقير) جاءت لتقابل كلمة (تكريم) .. لأن التكريم مستحق لكل (إنسان)، ويعد الخروج على مبدأ التكريم فسوقا عن الجادة .. والعنصرية من قبيل ذلك الفعل .. هذا، بإيجاز، إلى أن نفرد لهذا التعريق مقالا بحاله ..

بناءً على ما تقدم فـ (العنصري) هو (كل من يحتقر فرداً أو جماعة بقول أو فعل صريح أو ضمني بسبب العنصر أو العرق أو اللون) …

وبالطبع .. اذا كان رد الفعل من جانب المظلوم وفقا لهذا التعريف (اي المظلوم بسبب عرقه او لونه او عنصره) .. اذا كان رد فعله بأن قام بالتعبير عن احتقاره لعنصر الظالم .. فهذا أيضا عنصرية .. وان جاءت نتيجة لاستفزاز صادر عن الظالم .. لهذا فالأفضل للمظلوم ان يصوب رد فعله أو اقتصاصه تجاه ذلك الفعل العنصري، بحسب التعريف، حتى يتمكن من اجتثاث (الفعل) العنصري من أساسه .. حيث أن إزالة (الإنسان) العنصري حل فاشل .. إذ تستمر ذرية العنصري ومن يقتدون به يحلون محل سلفهم و أشباههم وتستمر المشكلة .. اما إنهاء (الفعل) و(الفهم) و(الفكرة) من جذورها فهذا هو الحل الذي سيورث الأجيال فكرة نافعة تستهجن العنصرية وترفع من قدر الإنسانية والتسامح والتعايش السلمي …

http://www.sudanile.com/index.php?option=com_content&view=article&id=78909:2015-03-14-08-17-57&catid=34:0-6-8-3-1-6-8&Itemid=55

 

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أقلام حرة. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.