هل الصادق المهدي شيوعي ؟

الحلقة الأولى ( 1 – 2 )
ثروت قاسم

Facebook.com/tharwat.gasim
Tharwat20042004@gmail.com

1- الذكرى ال 130 للإستقلال الأول  ؟

في يوم الأثنين  26 يناير 2015  ، إحتفلنا بالذكرى ال 130 لفتح الخرطوم ومقتل الجنرال غردون في يوم الأثنين 26 يناير 1885 .

إحتفلنا في يوم الأثنين المبارك 26 يناير 2015  بعيد الاستقلال الاول ، الذي  تم في نفس يوم الأثنين  قبل 130 سنة   باليوم  والشهر ، فيالها من مصادفة  جميلة  !

يوم أثنين  ماض به جنتان  من نخيل وأعناب وأنهار من عسل مُصفى  ، ويوم إثنين حال به جنتان ذواتي أكل خمط وإثل  وشئ  من سدر قليل ؟

نحتفل   بهزيمة الأستعمار الخديوي ، الذي تواصل ( 64 سنة ) من عام 1821 وباستمرار حتي فتح  الخرطوم في عام 1885، وبداية الدولة السودانية الحرة المستقلة !  64 عامأ من الأستعمار الخديوي ، فيما يُعرف شعبيأ بالتركية السابقة  ، وهي في الأصل المصرية  الخديوية  السابقة للمهدية ! يحق لنا الاحتفال اليوم بتحرير السودان وأعلان أستقلاله الأول من المستعمر الخارجي الخديوي لنستولد الألهام من الماضي ، ونستشرف بهكذا إلهام المستقبل الواعد ، وميلاد دولة مدنية ديمقراطية … دولة المواطنة المتساوية .

برهن الامام الاكبر عليه السلام فاتح الخرطوم ومحرر السودان أن أرادة الشعوب من أرادة الله ، وكم من فئة قليلة العدد ومزجاة السلاح غلبت فئة كثيرة العدد وماضية السلاح بأذن الله اولا ،  وبارادة الشعب السوداني ثانيأ ، وبالقيادةالرشيدة الملهمة ثالثا .

أرادة الشعب السوداني الممثلة في ( نداء السودان )  سوف تحرر الخرطوم مرة أخري بإذنه تعالى.

برهن الامام الاكبر عليه السلام أنه:

اذَا التَفَّ حَوْلَ الحقِّ قَوْمٌ ،  فَإنّهُ يُصَرِّمُ أحْدَاثُ الزَّمانِ وَيُبْرِمُ!

والوزن يؤمئذ الحق!

نستعرض في هذه المقالة  ، من حلقتين ، الدور المفتاحي الذي لعبه الإمام الأكبر عليه السلام في تغيير بوصلة النظرية الشيوعية ، وبالأخص موقفها من الدين ؟ ونتسآل هل يحق للسيد الإمام ، الرائد  المُنتخب للمهدية الثالثة ، مهدية مغتسل بارد وشراب ، في أن يُطالب بحقوقه الفكرية في النظرية الشيوعية ؟

2-  ماركس والدين ؟

في  فبراير 1844، قال  الفيلسوف والمفكر الالماني كارل ماركس ، مقولته التي سارت بها الركبان:

Die Religion  ist das Opium des Volkes.

 ( الدين أفيون الشعوب )!

 عنى  كارل ماركس  بهذه الجملة  التي صارت مرجعية في النظرية الشيوعية   ثلاثة أمور:

+   الأمر الأول إن المستغـَلين والمضطـَهدين الذين خبر حياتهم في بريطانيا  لا يجدون لهم عزاء الا في الدين  ( كما  الأفيون ) للتخفيف من معاناتهم .

+  الأمر الثاني إن الكنيسة البابوية الكاثوليكية قبل  ثورة مارتن لوثر ( 1517 ) البروتستانتية كانت تخدر الشعوب  وتخرجهم من دائرة الوعي بآلية  الدين الذي تستغله  كما  الأفيون ، وتمنعهم من التفقه في أمور دينهم ، وتمنعهم من التواصل المباشر مع خالقهم .

+  الأمر الثالث إن النظرية الشيوعية تعتبر الدين من الإفرازات السلبية للصراع الطبقي بين  السادة الاغنياء والعبيد الفقراء ، والقشة التي يمسك فيها المهمشون  تجنباً  للغرق ، وإنه بدلاً من قشة الدين فخير للمهمشين أن يركنوا للنظرية الشيوعية لتحميهم ضد تغول الطبقات المُستغلة .
 
في هذه الخلفية التاريخية المُستغلة للدين  ، كان تحفظ كارل ماركس وبالتالي النظرية الشيوعية على الدين : يهودي ومسيحي وإسلامي أو أرضي .

3- ستالين والدين ؟

إستغل ستالين هذه المقولة الماركسية  أسوأ إستغلال ، وأخرجها من سياقها الصحيح ،  لتصفية خصومه السياسيين . تطبيقات ستالين الإنتقائية للنظرية الشيوعية   وعدم إعتراف  ستالين بالدين على إطلاقه ، وصم النظرية الشيوعية بالإلحاد ، وتم إختزالها في كلمة الإلحاد  ، في  أكبر تشويه للنظرية .

مع إن الحقيقة أبعد من ذلك بكثير.

فكنا نرى الأستاذ عبد الخالق محجوب يصلي ويصوم ،  ومن الذين قالوا ربنا الله ثم إستقاموا فلا خوف عليهم ولا هم يحزنون . في رمضان ، كان الأستاذ عبد الخالق يبسط البروش خارج منزله في ام درمان عند الغروب ، ويدعو السيارة للإفطار والصلاة معه .   وكان يحرص على أن يؤوم المصلين شخص غيره ، لأنه يعرف ويقدر إن العوام يربطون الشيوعية بالإلحاد .

لأسباب لا علاقة لها بالدين ، أثبت التطبيق العملي للنظرية الشيوعية في الإتحاد السوفيتي ودول شرق اروبا الشيوعية لمدة تجاوزت الستة عقود من عام 1917 وحتى سقوط حائط برلين في عام 1989 .  إثبت التطبيق العملى للنظرية الشيوعية بواسطة دول متقدمة دارت حول القمر الفشل الذريع للنظرية الشيوعية ، فنبذها القوم ، لأسباب لا علاقة لها بالدين وكونه أفيون الشعوب .

كتب ماركس مقولته عن كون الدين أفيون الشعوب  في فبراير   1844  ،  قبل كتاحة شيكان  ب  39 سنة.

4- ماركس وشيكان ؟

وبعد كتاحة شيكان ، نجد ماركس قد غير موقفه وموقف النظرية الشيوعية من الدين وكونه من الأفرازات السلبية للصراع الطبقي ، غير موقفه 180 درجة .  بعد شيكان صار ماركس   ( النظرية الشيوعية ) يدعو  ليكون الدين (  وقوداً للثورة العالمية ضد الإمبريالية) !
 
نجح الإمام الأكبر عليه السلام في إعادة هيكلة النظرية الشيوعية رأساً على عقب.

ولكن ماذا حدث في شيكان ، يا هذا ، خصوصاً وآفة حارتنا النسيان  ؟

5- كتاحة شيكان ؟

قبل أن يؤذن المؤذن لصلاة الفجر خارج غابة شيكان في مديرية كردفان الخديوية في يوم الأثنين 5 نوفمبر 1883 ، ينطلق حمدان أبوعنجة على صهوة جواده الابيض متبختراً أمام صفوف الرآية الزرقاء . عندما يحاذي الأمير حمدان وفرسانه الإمام الاكبر عليه السلام وهو واقف كالطود علي الفروة تحت التبلدية ، يهتف الأمير حمدان:

( الخير قرّب ، ياسيدي ).

يبتسم الإمام الأكبر عليه السلام ويجيب:

صدقت يا حمدان … الخير قرّب.

خلال معركة لم تدم أكثر من 15 دقيقة، أبادت قوات الإمام المجاهدة جيش الخديوي توفيق الغازي إبادة كاملة.

ودخلت شيكان موسوعة غينيس للأرقام القياسية ، كأقصر معركة في التاريخ ،   وكأول وآخر معركة يفني فيها جيش جيشاً آخر عن بكرة أبيه .

بعدها وقف اللورد فتز مورس حزيناً في مجلس اللوردات في لندن وهو يقول :

( لعلّ التاريخ لم يشهد، منذ أن لاقى جيش فرعون نحبه في البحر الأحمر كارثة، مثل تلك التي حلّت بجيش هكس في صحاري كردفان، حيث أُفني عن آخره، وقضي عليه قضاءً مبرماً ) .
 
معركة شيكان معركة خاضها كل ابناء السودان من كل القبائل المهمشة ، وهم يرفعون رايات الدين الإسلامي الحنيف . جسد الدين الإسلامي  الوحدة الوطنية السودانية في أنبل معانيها ؛ وإستطاعت  نيران الدين  المُجسدة في الوحدة الوطنية أن تهزم التفوق في العدد والعتاد الخديوي . وأن تفل بالدين  والإيمان  البارود والمدافع.

كانت تلك ثمار الدين في شيكان في ذاك الاثنين 5 نوفمبر 1883 ، كما رآها كارل ماركس ، رآي العين.

بعد شيكان  ، صار الدين رقماً موجباً وليس رقماً سالباً في نظر ماركس .
 
6- رسالة ماركس لانجلز بعد شيكان.

في كتابه المقرؤ (  قراءة عصرية في منشورات المهدية )   يحدثنا  الدكتور محمد وقيع الله  ،  بأن كارل ماركس قد  كتب في يوم الثلاثاء 27 نوفمبر  1883 ، بعد أقل من شهر من كتاحة شيكان  ،  لصديقه فردريك انجلز مفكر الشيوعية  الأبرز رسالة مفتاحية في الأدبيات الشيوعية  ، غيرت موقع الدين في  النظرية الشيوعية  رأساً على عقب .

 قال ماركس  في  رسالته:
 
(   إن الأخبار التي تأتينا من السودان، في هذه الأيام، أخبار مثيرة للفكر، وإنها ستدفع بنا إلى أن نحيل النظر في مجمل بنية المذهب الشيوعي، الذي ندعو إليه، وستجبرنا على إعادة التأمل في حديثنا عن أن الدين إنما هو مجرد إفراز للوضع الطبقي! ) .
 
 ثم يستطرد ، حسب الدكتور محمد وقيع الله ، قائلا:

(  …   فإن الدين الإسلامي، بهذه الصيغة الثورية المهدوية المتفجرة في السودان، أصبح، وسيضحى وقوداً للثورة العالمية ضد الإمبريالية !).

غير الإمام الأكبر عليه السلام المفاهيم الأساسية في النظرية الشيوعية ، وقلبها رأساً على  عقب.

بعد شيكان ، لم يعد الدين  ( مجرد إفراز للوضع الطبقي )  ، كما كان يدعو  كارل ماركس ( وبالتالي النظرية الشيوعية )!

بعد شيكان ، صار الدين  ( وقوداً للثورة العالمية ضد الإمبريالية ) في النظرية الشيوعية حسب كارل ماركس ،  وليس ستالين الذي شوه النظرية الشيوعية وأخرجها من إطارها الفكري ، بإستعمال الدين للتخلص من أعدائه الوهميين  .

نواصل مع السيد الإمام في مغتسل بارد وشراب …

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أقلام حرة. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.