نداء عاجل لإنقاذ حياة المناضل فاروق أبو عيسى

وجه الحزب الشيوعي السوداني نداءً عاجلاً، للتدخل من أجل إنقاذ حياة المناضل الوطني والتقدمي السوداني، المحامي فاروق أبو عيسى رئيس هيئة قوى تحالف الإجماع الوطني السوداني (المعارضة)، وذلك عقب تدهور حالته الصحية في المعتقل يوم الثلاثاء الموافق 23/12/2014.
وطالب الحزب الشيوعي السوداني في ندائه الموجه إلى جميع الأحزاب الشيوعية والقوى الديمقراطية ومنظمات حقوق الإنسان في العالم، وكذلك إلى لجنة الأمم المتحدة الخاصة بحقوق الإنسان، وإلى إتحاد المحامين العرب بالتحرك العاجل للتدخل من أجل إنقاذ حياة المناضل فاروق أبو عيسى ،وهو في أوائل الثمانينات ويعاني من مرض خطير بالقلب، وارتفاع ضغط الدم، وإجبار النظام في السودان بالإفراج الفوري عنه وعن المعتقلين كافة ووقف المحاكمات الجائرة بحقهم، وتوسيع حملات التضامن معهم، وصولا للإفراج عنهم.
الجدير ذكره أن أبو عيسى رئيس هيئة قوى تحالف الإجماع الوطني السوداني والمحامي أمين مكي مدني رئيس كونفيدرالية منظمات المجتمع المدني السوداني، قد اعتقلوا بجانب عدد كبير من قادة وكوادر المعارضة الديمقراطية والمجتمع المدني، عقب توقيع كافة قوى المعارضة وثيقة “نداء السودان”، في العاصمة أديس أبابا” في 3 ديسمبر الجاري.
وكانت حملات الاعتقال المستمرة منذ نهاية سبتمبر الماضي، قد شملت المئات من القادة السياسيين والمحامين والصحفيين والكتاب وطلبة الجامعات والنقابيين ونشطاء حقوق الإنسان والمجتمع المدني.
ومن جانبها قالت نجلة المحامي المعتقل فاروق أبو عيسى، إن والدها نقل إلى المستشفى عقب تدهور حالته الصحية في مركز اعتقاله بسجن “كوبر” بالعاصمة الخرطوم.
أضافت (نهلة أبو عيسى)، إلى أن “السلطات السودانية أبلغتهم، يوم الثلاثاء، بنقل والدها إلى مستشفى تابع للشرطة، وسمحت للأسرة بمقابلته”، مشيرة إلى أن “السلطات لم تسمح لهم بالبقاء لفترة طويلة لمعرفة نتيجة التحاليل الطبية التي أخضع لها”، مشيرة أن والدها “يعاني من عدم انتظام ضربات القلب، بجانب أمراض أخرى (لم تحددها) تستدعي إخضاعه لعناية طبية خاصة”.

(الميدان)

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.