نداء السودانيين 3

أشرف حسن فتح الجليل .

السودان هذا البلد المترامى الاطراف ذو الموقع الاستراتيجى قلب إفريقيا ، هذا القلب الذى أصيب بمرض عضال قد يفتك به ، هل ينقسم السودان الى أذينين وبطينين اى الى أربعه أجزاء ؟

إن التاريخ يتجه نحو تجاوز حقيقى وموضوعى للدوله الوطنيه أو القوميه وهذا لايعنى ان الدوله سوف تزول لكن طابعها القومى سوف يزول بسياسات النظام الديكاتوريه وتتحول شيئا فشيئا لوكالات عالميه تديرها الشئون المحليه فى اقاليم مرتبطه بشكل او باخر ، تقرر جزء كبيرا من السياسات اللتى ينبغى فرضها من دون تنفيذها وهذا يودى الى التفكك فالخطاب السياسى الموحد وعدم إقصاء أى كان هو أساس النجاح لوحدة الهامش حتى تكتمل الدائره .ويستطع تحرير هذا الشعب من قبضة نظام الدتكاتور.

العله معروفة وعلاجها أيضا , فقط تكمن الفكره فى أن نؤمن بوحدة المقاومه ، لاننا نناضل من اجل هدف واحد فما المشكله إذا فلننظر ماهو المستقبل الذى رسمناه للاجيال القادمه                                                   لزاما علينا ان نضع برنامجا واضحا جميعا دون إستثناء احد لان اليد الواحده لا ولن تصفق ابدا وإذا ظللنا نتكابر فعلينا السلام ولن نصل غايتنا الى أخر الزمان .

منذ إنطلاق ثورة الهامش اللتى تجرى فى عروقنا مجرى الدم فى الوريد ستبقى ونبقى فيها ما حيينا .. عشنا أجمل ايامنا مع رفاق درب منهم من دنت ساعته وإستشهد فى ساحة القتال مبتسما وهو يقول سيروى التاريخ يوما بطولات هذا الشعب الصامد للاجيال القادمه وستنتصر الثوره حتما اليوم أوغدا وستشهد كل الجبال والحجار والصحارى والرمال والغابات والاشجار على أن هناك رفاقا لهم قضيه ، قضيه وطن لهذا ننادى بأن الوطن للجميع والمواطنه أساس الحقوق والواجبات لكل مواطن .

 وتاكيدا لعزيمة شعبنا الصامد على إمتداد الوطن الشاسع ضد كافة صنوف الظلم والتهميش والاقصاء وإمتثالا لاماني شعبنا  المتطلع لبناء غدا مشرق تسوده الحريه والعدل .. عزمنا أن نواصل  مشوار النضال لتحقيق أماني هذا الشعب الطيب كما يجب  أن نهيىء الجيل القادم لاستيعاب متطلبات المرحله القادمه لانه هو الذى سيخوض المرحله القادمه . اذا لم ننتبه لهذا الدور فسيتمخض الجمل ليلد فارا . أنها دعوه صادقه لكل رفاق الدرب  وحدة الصف والتمسك بزمام القضيه و وحدة الخطاب و وحدة البرامج  ولندع صغائر الامور جانبا ولنعمل على نجاح الثوره لنخرج بهذا الشعب الى بر الامان وإلا سوف نغرق جميعنا بهذه السفينه الى أعماق اللا مجهول .                         
 

  نواصل 
albrins60@yahoo.com

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أقلام حرة. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.