مليشيا الدعم السريع تبدأ حملتها بالقتل ونهب الممتلكات وتشريد سكان (7) قرى بجبل مرة

 

بدأت مليشيا الدعم السريع التابعة لجهاز الامن امس الاربعاء حملة عسكرية واسعة النطاق مصحوبة بغطاء جوى على قرى شرق جبل مرة ، اسفرت حتى بعد ظهر امس عن مقتل طفلين ، واجتياح سبعة قرى ونهبها بالكامل حتى الدجاج ، وفرار سكانها للوديان وسفوح الجبال . وقال شهود فروا من قرى شرق الجبل ان مليشيا الدعم السريع ، تحركت عند العاشرة من صباح امس الاربعاء من منطقة وادي مرة ، واتجهت غربا مجتاحة قري ( شرفة ،ام بجي ، دولما ، دوا ، دالي ، نمرة ، وكوتو ) . واوضح الشهود الفارون لراديو دبنقا ان مليشيا الدعم السريع التي اجتاحت هذه القرى ، اعتدت على سكانها بالضرب والجلد وارهابهم وتخوفيهم ، مما دفع بهم للفرار الجماعي والاحتماء بالجبال الوديان . واوضح الشهود ان مليشيات الدعم السريع نهبت كل ممتلكات المواطنين حتي العناكريب و الدجاج . وادان العمدة احمد اتيم منسق معسكرات ولاية شمال دارفور الاعتداءات على المدنيين في شرق جبل مرة ، والمناطق الاخرى حول كتم وكبكابية ، التي انتشرت فيها مليشيا الدعم السريع . وناشد العمدة اتيم عبر راديو دبنقا اليوناميد القيام بدورها وتوفيرالحماية للمدنيين من الهجمات المتكررة ، من قبل المليشيات الحكومية ، واضاف اتيم قائلا ، (اذا جاءت قوات اليوناميد لحماية المدنيين فعليها القيام بدورها ، واذا جاءت لتجمع الدولار ، ونحن نفقد الارواح ، فيجب ان لا يكون على حسابنا) . وناشد مجلس الامن بتطبيق القرارت التى اصدرها بشأن دارفور ، وفي مقدمتها حماية المدنيين وتقديم المساعدات الانسانية.

مقتل (مواطنان) في وسط مدينة نيالا و(نازحة) بغرب نيرتتي من قبل مليشيات النظام

قتل اثنان احدهم طالب بالمرحلة الثانوية رميا بالرصاص ، بوداى ( بيرلى ) وسط مدينة نيالا مساء الثلاثاء ، وذلك على يد مليشيات حكومية . وقال احد اقارب القتيلان لراديو دبنقا ان ( 3 ) من عناصر المليشيات الحكومية فتحوا النار فى حوالى السابعة من مساء الخميس ، على الطالب الطاهر على الطاهر ، والمواطن اسماعيل ادم على ، بوداى ( بيرلى ) وسط مدينة نيالا ، عندما كانا فى طريقهما الى منزلهما بحى الجير ، واردوهما قتيلان فى الحال . وتظاهر المشيعين امس الاربعاء فى المقابر وصيوان العزاء ، منددين بالحادث الخامس من نوعة بحى لجير، مطالبين بالقصاص لمرتكبى الحادث . وكشف المواطن من داخل صيوان العزاء لراديو دبنقا ، بانهم تتبعوا اثر الجناة ، الذى انتهى باحد منازل المليشيات الحكومية بمنطقة دوماية غرب نيالا.

وفى محلية نيرتتى بوسط دارفور ، توفيت النازحة عائشة خميس بروان امس الاربعاء ، متاثرة بجراحها ، وذلك اثر الاعتداء عليها باعقاب البندقية من احد عناصر المليشيات الحكومية . وقالت احدى اقارب القتيلة لراديو دبنقا ان احد عناصر المليشيات الحكومية داهم مساء الثلاثاء منزل عائشة خميس بروان بمنطقة ( خور رملة ) غرب نيرتتى بهدف اغتصاب بنت لها ، وعندما دافعت عائشة عن بنتها ، قام المسلح بضرب عائشة فى راسها بمؤخرة البندق ثلاث مرات ، كما ضرب ابنتها ايضا ، نقلا على اثره الى مستشفى نيالا ، حيث توفيت النازحة عائشة خميس بروان امس الاربعاء ، متاثرة بجراحها ، بينما لا زالت ابنتها تلقى العلاج بمستشفى نيالا.

دبنقا

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.