قتلى وجرحى في اشتباكات جديدة بين الرزيقات والمسيرية بشرق دارفور

أسفرت اشتباكات حديثة، وقعت بين قبيلتي الرزيقات والمسيرية عن مقتل اثنين من منسوبي المسيرية و جرح آخرين من الطرفين بمنطقة ابوجابرة بولاية شرق دارفور ،في أعقاب تحرك فزع أهلي للرزيقات للتتبع اثر أبقار مسروقة اصطدم بكمين نصبه المتهمين.

وقال المسؤول بالإدارة الأهلية العمدة محمد الحاج مرانو لـ” سودان تربيون ” أن المعركة وقعت، الأحد ، بين الرعاة من القبيلتين بعد سرقة أبقار للرزيقات ، واثناء قيام الفزع الأهالي بتتبع اثر الأبقار وقعت معركة بين الأطراف مما ادى لمقتل شخصين وجرح آخرين، مشيرا الي تمكن الفزع من استعادة الأبقار مضيفا ان المنفلتين دائما ما يتسببون في تأجيج الصراعات القبلية في ممارستهم النهب والسرقة لمصالحهم الخاصة مما تضطر القبائل الي الاجترار في الدخول الاصطدام الدموي .

وقال مرانو أن الاشتباك محدود ولن يؤثر علي مؤتمر الصلح بين القبيلتين المزمع عقده في 30 يناير بحاضرة ولاية شرق دارفور الضعين ،لافتا الي أن كافة الاستعدادات لبدء المؤتمر إكتملت برعاية والي الولاية احمد الطيب عبد الكريم لطي صفحة الصراعات القبلية نهائيا و بصورة مستديمة .

واندلعت معارك عنيفة بين القبيلتين الاسبوع الماضي مما خلفت وراءها (9) قتلى بين الأطراف بالاضافة الي جرح اخرين بمنطقة ابو جابرة .

وتعتبر الصراعات القبلية اكبر معضلة تهدد الاستقرار وتحقيق التنمية والسلام بولاية شرق دارفور ومازالت العلاقات في غاية التوتر بين قبيلتي الرزيقات والمعاليا اللتان دارت بينهما معارك طاحنة خلفت مئات القتلي والجرحي الي جانب نزوح اكثر من 55الف مواطن من “ام راكوبة” و”أبو كارنكا” الي محلية عديلة بحسب تقارير أممية صدرت في أغسطس الماضي.

وفشلت العديد من مؤتمرات الصلح بين الرزيقات والمعاليا كان اخرها مؤتمر “الفولة” بولاية غرب دارفور ولكن والي ولاية شرق دارفور احمد الطيب ان مؤتمر الصلح بين الرزيقات والمعاليا سيقام في الرابع من فبراير المقبل بمحلية مروي في الولاية الشمالية.

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.