بيان نداء السودان – كندا

نداء السودان – كندا
بيان
 
وثيقة نداء السودان الموقعة من قبل تحالف المعارضه، الاحزاب السياسية،  الحركات المسلحة و منظمات المجتمع المدنى، خطوة متقدمة و اختراق مهم فى اتجاه توحيد المعارضة بكافة فصائلها فى سبيل اسقاط النظام الشمولى المتسلط وتفكيك مؤسساته، و العمل على احتواء أى صراع بعد اسقاط النظام.  لذلك ليس صدفة رد  فعل السلطة تجاه ” نداء السودان “.   فالنظام المتسم بالفزع و العنف يعرف ان توحيد المعارضة يعنى زوال حكمه.

  السلطة فى فزعها و خطواتها الارتجالية، قامت باعتقال رئيس تحالف المعارضة الاستاذ فاروق ابوعيسى، رئيس كونفدرالية منظمات المجتمع المدنى الاستاذ أمين مكى مدنى، فرح عقار، الحاج قادم، محمد الدود و غيرهم.  كما هددت فى خطوة غير مسبوقة بحل حزب الأمة القومى. و السلطة ايضا فى محاولاتها لاسكات الرأى المعارض قامت باغلاق الصحف، منع الصحفين من الكتابة و قدمتهم لمحاكمات.  كما قامت بتعديل الدستور و تكريس كل السلطات فى يد رئيس الدولة ليصبح ديكتاتوراً أوحداً و امبراطورا !
نحن بعض قوى المعارضة بكندا و المنضويه تحت مظلة القوى الوطنيه الموقعة على نداء السودان، و التزاماً منا لما جاء فى هذا النداء من مضامين و أهداف، قررنا كأحزاب سياسيه، حركات سياسيه و منظمات مجتمع مدنى تكوين جسم تحالفى لتنفيذ الأهداف و تحقيق المضامين الوطنية الديمقراطية للنداء كما وردت فى الوثيقة، و العمل على ايقاف الحروب الممتدة بأرجاء الوطن باستخدام كافة الامكانيات المتاحة فى كندا.

ان تجارب التاريخ السياسى فى العالم تؤكد أن الشعوب لا تحكم رغم ارادتها، كما أن الاساليب التى تتبعها النظم الديكتاتورية من قمع، تنكيل، مصادرة للحريات وتفرقة بين ابناء الوطن الواحد، لا تطيل من عمر تلك الأنظمة الديكتاتورية، فالشعوب دوماً قادرة على قهرها و اسقاطها.  و نحن فى كندا و تأسيساً لما جاء فى وثيقة نداء السودان، سوف نعمل بكافة الطرق لاسقاط هذا النظام الفاشى، مستهدفين احلال دولة المواطنة و الديمقراطية، دولة التعدد الدينى، التعدد العرقى و الثقافى و ضمان عدالة توزيع السلطة و الثورة.  و من هذا المنطلق فنحن ندعوا التنظيمات المعارضة، منظمات المجتمع المدنى، النشطاء المستقلين بكندا و بكل دول المهجر الى توحيد الجهود و الالتفاف حول برامج وثيقة نداء السودان و تنفيذ أهدافها، كما ندعو كافة السودانيين لرص الصفوف و توحيد الجهود المساندة لقيادات العمل الوطنى فى الداخل لاسقاط هذا النظام الديكتاتورى.
عاش الشعب السودانى
و
عاش سودان دولة المواطنة و الديمقراطية
…………………..
 
 الحركة الشعبية لتحرير السودان
حركة العدل و المساوة السودانية
الاتحاد النسائى السودانى
رابطة جبال النوبة العالمية- كندا
رابطة دارفور- كندا
الحزب الشيوعى السودانى
حزب الأمة القومى
مجموعة صمود

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.