نقل زعيم سوداني معارض الى المستشفى بعد تدهور صحته في المعتقل

الخرطوم 23 ديسمبر 2014 – قالت أسرة رئيس تحالف قوى الإجماع الوطني المعارض، فاروق أبوعيسى إن عميدها نقل، الثلاثاء، الى مستشفى الشرطة بالخرطوم بعد تدهور حالته الصحية في محبسه بمعتقل كوبر في الخرطوم.

وأبلغت كريمة أبوعيسي (نهلة) “سودان تربيون” ان السلطات نقلت والدها الى المستشفى، مبدية قلقها البالغ على وضعه الصحي، وأشارت الى عدم السماح لهم بالبقاء لمعرفة نتيجة التحاليل الطبية التي أخضع لها.

وأشارت نهلة الى أن والدها بدا واضح الإعياء بعد أن فقد الكثير من وزنه نتيجة الحبس لأكثر من أسبوعين بواسطة جهاز الأمن، قبل ان يتم نقله الى سجن كوبر مطلع هذا الأسبوع.

وقالت “كان محاطا بمجموعة من الأطباء ولم يسمحوا لنا بالبقاء في المستشفى لمتابعة حالته”.

وأضافت نهلة أن والدها كان يعاني من عدم انتظام ضربات القلب، علاوة على متاعب صحية أخرى تستدعي اخضاعه لعناية طبية خاصة.

وإقتادت سلطات الأمن في الخرطوم كل من فاروق أبوعيسى، رئيس تحالف قوى لإجماع الوطني المعارض وأمين مكي مدني رئيس تحالف منظمات المجتمع المدني قبل أكثر من اسبوعين اثر عودتهم للخرطوم بعد التوقيع على “نداء السودان” مع تحالف الحركات المتمردة، الجبهة الثورية السودانية، وحزب الأمة القومي المعارض.

كما أعتقل ايضا فرح إبراهيم عقار المرشح السابق الحزب الحاكم لولاية النيل الأزرق، بعد عودته من أديس أبابا حيث التقى بقوى الجبهة الثورية، إلا إنه لم يوقع على الإعلان.

وأفادت تقارير صحفية نشرت، الإثنين، أن السلطات نقلت كل من أبوعيسى ومدني وعقار الى معتقل كوبر، وأبلغت أسر المعتقلين بالخطوة، وذلك بعد انقضاء أسبوعين من الاحتجاز والتي لا يحق خلالها لأي أحد زيارة معتقل طبقا لقانون الأمن الوطني.

وحسب التقارير فإن السلطات دونت في مواجهة المعتقلين بلاغات جنائية تتصل بالعمل على تقويض النظام الدستوري ومعارضة السلطة بالعنف، وهي تهم تصل العقوبة فيها الى الإعدام.

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.