لقاوة .. الثورة .. فى كل مكان .. فى السودان

لقاوة .. الثورة .. فى كل مكان .. فى السودان

العصيان المدنى فى لقاوة
يدخل اعتصام اهل لقاوة اسبوعه السابع ، وابدا مقالى هذا ، اصالة عن نفسي ، ونيابة عن ضمير الانسانية قاطبة والهامش السودنى خاصة ، اعلاء صوت التاييد والدعم لاهل لقاوة ، واحى صمودهم ، وادعم مطالبهم المشروعة والمتصلة بضرورات الحياة ، وهى مطالب تتعلق بالتعليم والصحة ، والخدمات الاساسية .

لقاوة هى القضية ، والقضية هى ( التهميش) ، وهى قضية الوطن/ السودان:

يا شباب لقاوة ، لكم الف تحية ، و يغنن ليكم كل حكامات كردفان الكبرى ، ودارفور الكبرى ، انتم رمز الصمود فى السودان ، آآآآى ، السودان الكبير ، القديم ، من نملى الى حلفا ، هذا الصمود يليق بكم يا احفاد رجالات غدير والابيض ، وكررى ، هذا الصمود انتم اهله ، ومن واجبنا دعم مطالبكم المشروعة ، بدون اى مزايدات قبلية او طائفية او حزبية ، او سياسية ، اننا نتفهم تماما ان مطالبكم ( حياتية) ، بعيدة عن السياسة ، ولكن حين تتعنت الحكومة ، وتتجاهل مطالبكم ، فان الحكومة تسيس القضية ، انتم موطنون ، تطالبون بحقوقكم ( سلميا ) ، وبالاسلوب الحضارى الذى اعترف به حتى عناصر المؤتمر الوطنى . الاجراء الحكيم من طرف اى حكومة مسؤولة ، هو ان تجلس معكم السلطة فى اعلى مستوياتها ، وتنظر للقضية بمنظور ( رجل الدولة) ، من منظور سياسي وليس ( امنى ) ، وتقدم الحلول ، وهذه ابجديات ساس يسوس .

هل تنتقل ايغونة لغاوة للمدن السودانية الاخرى ، باتجاه العصيان المدنى ؟!

ما يجرى فى لغاوة خلال الستة اسابيع الماضية هو عصيان مدنى ( كامل الدسم ) بكل المقاييس ، تم ترتيبه بواسطة الشباب من سن (٢٥ الى ٣٥) ، وهم جميعا تقريبا لم تتفتح عيونهم على حاكم غير عمر البشير ، انهم جيل الانقاذ ، تجمعوا كشباب ، القاسم المشترك الاعظم بينهم هو ( لقاوة ) .
وشعارات شباب لقاوة واضحة ، ( قالوا : لا حزبية ولا قبلية ، ( لقاوة) هى القضية ) ، فاهل لقاوة ليسوا تربية ( الحزب الشيوعى ) ، انهم ليسوا مثل اهل ( الجزيرة ) الذين جيرهم عمر البشير فى لحظة هيجان الى صالح الحزب الشيوعى ، وانما هم ( جيل الانقاذ) ، الذين درسوا مناهج الانقاذ المخصصة ( لاعادة صياغة الانسان السودانى) ، درسوا وتدربوا على مناهج ثقافة ( الخدمة الوطنية ، والالزامية ، والدفاع الشعبي …الخ) ، انهم صناعة الانقاذ . بضاعتكم ردت اليكم ، وكيل بعير .

الثورة .. من المحلية .. الى العالمية .. والنار من مستصغر الشرر:

شباب لقاوة ، لم تحركهم الجبهة الثورية ، وانما تحركوا من عند انفسهم ، بوعيهم الذاتى بقضيتهم ( لقاوة) ، المدينة كلها متوحدة على قلب رجل واحد ، حول قضية ( تعمير لغاوة ) وهى ليست قضية خلافية ، الموضوع ، يا اخوانا ، ليس فيه معارضين ومؤيدين للحكومة ، نقول هذا الكلام بكل وضوح حتى لا تراوغ الحكومة ، وتسيس القضية لتتهرب من الوفاء باستحقاقات اهل لغاوة .
ان تجاهل الحكومة لمطالب اهل لغاوة المشروعة هو الذى يصعد القضية ، ويحولها من قضية محلية ( فى حدود لغاوة) الى قضية ولائية ، وقطرية ، واقليمية ، ودولية ، فالربيع العربى بدا من ( البوعزيزى) ، من قضية محلية فى تونس الى قضية امة بحالها ، اعادت للامة العربية كرامتها ، وتحولت من امة ( الغنم / الرعاع) ، التى يكربها الحكام بالعصاة (اهش بها على غنمى ) ، كما كان يفعل الحكام العرب ، على شاكلة ( بن على الهارب) ، وحسن مبارك الذى احتقر الشعب المصرى للحد الذى جعله يفكر فى توريث ابنه جمال مبارك ، وعلى شاكلة القذافى الذى فكر ايضا فى توريث ابنه الاسير سيف الاسلام ، وعلى شاكلة آل الاسد فى سوريا الذين صنعوا بدعة التوريث فى الدولة الجمهورية . النار من مستصغر الشرر ، والثورة تبدا من لغاوة ، مثلما ان انتفاضة سبتمبر ٢٠١٣ كانت من جنوب دارفور ، من نيالا .

لغاوة .. حلاوة : وكل الحواته فداء لغاوة :

اثناء كتابة مسودة المقال كنت اسال الشباب فى نيوبورت / فى مقاطعة ويلز ، هل سمعتم بمدينة سودانية اسمها (لغاوة ؟ ) ، فكانت اجاباتهم العفوية هى ( لغاوة ، حلاوة) ، يقولون غنى لها ( محمود عبدالعزيز / الحوت) .. رحم الله الفنان عبدالعزيزالذى غنى للغاوة الحلاوة ، ولجوبا ، و يي ، وغنى للوطن ، واطرب شعب الوطن فى زمن الجدب الفنى والثقافى والفكر،الناتج عن الاستبداد ، لقد جعل الحوت عليه الرحمة ، الفن فى خدمة الجغرافيا ، والتاريخ والوطن الكبير . نقول لاهل لغاوة ، ولشباب لغاوه ، ان (الحواته) كلهم يقفون بجانبكم ، يا بلد الثقافة ، والجمال الاصلى السودانى ، يا شباب لغاوة ، يا اخوان البنات ، يا العلمتوا الجبل الثبات ، انتو صاح ، فى طريق اكتوبر وابريل ، ندعم صمودكم ، ومطالبكم المشروعة .
ابوبكر القاضى / عتيق
كادف / ويلز / المملكة المتحدة
٢٢ ديسمبر ٢٠١٤

 

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار, أقلام حرة. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.