عِيدُ الشهداء عيدٌ بطعمٍ مُخٌتلف

عِيدُ الشهداء عيدٌ بطعمٍ مُخٌتلف

بدرالدين عُشر
badrhinan@yahoo.com
أجزل الشكر للمؤتمر العام لحركة العدل والمسواة السودانية الذي صادق في مؤتمره العام الاستثناىْ الذي انعقد في الحديات في ولاية جنوب كردفان في العام 2012م بعد استشهاد رىْيس الحركة ومؤسسها الشهيد المشير/ الدكتور خليل ابراهيم محمد على أن يكون يوم 23/ديسمبر من كل عام يوماً لعيد الشهداء تجاوب أشاوس الحركة لهذا النداء لكل المستويات السياسية منها والعسكرية حيث تجدهم في مثل هذا اليوم في معنويات عالية وحماس منقطع النظير ويزدادون قوة وعزيمة بل يحتفلون بهدا اليوم العظيم بطوابير الشرف والعرض العسكري ، ويحكون لبعضهم البعض مواقف رفاقهم الشهداء وأستبسالاتهم ويجددون العزم والاصرار والعهد للمضي قدماً على هذا النهج إما ان يلحقو بهم او إنتصروا على العدو، وبه تكون قد تحققت غايات الشهداء الأكارم .
عيد الشهداء إنه عيد بطعم مختلف ، خاصة عندما نخلد ذكرى لمن هم أكرمُ منا جميعاً حيث قضي هؤلاءِ الأجلاء ء نحبهم لأجل القيم والمبادىْ التي حَملوا من أجلها السلاح ، إذ يجيء عيد الشهداء لهذا العام والبلادُ تمر بمنعطفاتٍ خطيرة وإنتهاكات جسيمة تجاه الأبرياء العزل ِمن قِبل حكومة المؤتمر الوطني ومليشياته و ماحدث من قتلٍ وتشريد بقريةِ حماده والاغتصبات الوحشية التي حدثت بمنطقةِ تابت، خير دليل على مضي هذه العصابة على إقترافها للمزيد من الانتهاكات في عملياتها الممنهجة ضد أهل الهامش بعد أن شردتهم وأغلقت أمامهم كل سبل كسب العيش الكريم ، وعلاوة لاقدامها على طرد المنظمات الانسانية المغيثة لهم ليحافظ من تبقى منهم ليظل على قيد الحياة ، ايضاً هذا دليلٌ اخر على إصرارها لتنفيذ مفاصل مرحلة الإبادة الثانية في دارفور .
بينما غرس الشهيد الدكتور خليل ابراهيم محمد ، ورفاقه الميامين ، تقبلهم الله قبولاً حسن ، قيم ظل شباب الثورة يتمسكون بها ويسيرون على نهجها ما دامت الأسباب ذاتها ظلت قاىْمة حتى تاريخه ، مما جعلتهم يحققون نصراً تلو الاخر إلي أن يحقق الله النصر الأكبر، على وهو تغير هذا النظام الفاسد من سدة الحكم الذي إتخذته وسيلة لتحيق غيات الفساد والإستبداد، المحاباة والمحسوبية في جميع مؤسسات البلاد مما جعلت الدولة السودانية تتصدر قاىْمة الدول الأكثر فساداً على المستويين الإقليمي والعالمي .
بلا أدنى شك أن ثورة الهامش السوداني دفعت فاتورة ليست بالسهلة حيث دفع هؤلاء الشهداء أرواحهم الطاهرة مهراً للدفاع عن حقوق المستضعفين لإستعادتها لهم بعد عن هُضِمت لعقودٍ من الزمان وعلاوةَ على تعويض اللاجىْين والنازحين والمهجرين الذين هجروا قسراً عن مناطقهم تعويضاً مجزياً وإفشاء قيم العدل والمساواة بين الناس في الحقوق والواجبات على أمتداد ربوع الوطن.
نتذكر في مثل هذا اليوم كل شهداءنا الأبرار تخليداً لذكراهم العطرة ونذكر بعضاً منهم وهم على السواء لاننا عندما نذكر شهيداً كأنما ذكرنا الشهداء جميعهم فلهم الرحمة جميعاً والخلودفي أعلى الجنات،، امين. القاىْد الفذ الشهيد دكتور خليل ابراهيم (رىْيس ومؤسس الحركة ) ،اللواء ركن ابراهيم ابورنات (عضوالقيادة التنفيذية )، الشهيد جمالي حسن جلال الدين (امين شؤون الرىْاسة بالحركة ) ،الشهيد ود مرسوله من كردفان الشهيد الجنرال فضيل ود رحومه (قاىْد ثاني قوات الحركة ) ،الشهيد الاستاذ سليمان فضل الكريم (امين ولاية غرب كردفان) ، الشهيد اللواء محمد سليمان(قاىْد ركن العمليات) الشهيد اللواء محمد ادم (قاىْد ركن العمليات )
،الشهيد كولن (قاىْد المدفعية) الشهيد محمدنور كونقرس(قاىْد ركن العمليات ) الشهيد محمد الحسن (قاىْد ركن العمليات ) ،الشهيد ابراهيم محمود (قاىْد كتيبة)، الشهيد حسن كارلوس الشهيد ابراهيم عبدالله (سوداني) الشهيد عاصم اصيل عشر قاىْد ميداني ، الشهيد النور اسحق خاطر قاىْد ادارة بالكتيبة ،الشهيد صديق (كنقي ) قاىْد كتيبة ، الشهيد بشاره نهار قاىْد كتيبة ،الشهيد المهندس /ابوبكر ابراهيم محمد (الشقيق الاكبر للشهيد د.خليل ابراهيم ) الصادق سالم (انقولا)مدير مكتب القاىْد العام الشهيد عبدالمجيد سلمي (الطلاب) ، الشهيد ابوبكركودي قاىْدثاني كتيبة ، الشهيد ابراهيم مايبا قاىْد ميدني ،الشهيد جمال محمد حسين (امين ولاية غرب دارفور) الشهيد كبشه قاىْد ميداني ، الشهيد عبدالرحمن جمل قاىْد ادارة بكتيبة ، الشهيد الاستاذ محجوب نورعشر ،الشهيد ابوزمام كير قاىْد قطاع كردفان بجيش الحركة الشهيد اسحق لؤلؤ قاىْد ميداني الشهيد اسحق بالي قاىْد ع كتيبة ،الشهيد عمرماكن قضل عشر قاىْد مدفعية (كتيبة) الشهيد عبدالله ابوصدر (قاىْد كتيبة ) الشهيد حسين الغالي قاىْد ثاني كتيبة، الشهيد ادم ادريس عشر قاىْد ميداني ، الشهيد عبدالمنعم ادروب ممثل شرق السودان بالحركة، الشهيد حسين بولفوا (قاىْد متحرك ) الشهيد عبدالله حسين ابكر قاىْد ميداني ،الشهيد يوسف عبده ادم قاىْد ميداني ، ، الجنة والخلود لشهداءنا الابرار وعاجل الشفاء لجرحانا والحرية لأسرانا والتحية لأبطالنا الاشاوس ضباط وضباط صف وجنود حركة العدل والمساواة السودانية .
الثورة ماضية والنصر ات باذن الله.
badrhinan@yahoo.com

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار, أقلام حرة. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.