سيد الشهداء

 سيد الشهداء

 علمتنا درساً بليغاً

فى الاقدام و الفداء

لقنتناعلما جديدا

فى الشهادة والبناء

ادهشتنا واذهلتنا

بالعزيمة والولاء

بالصدق والاخلاص

 بالشجاعة والبلاء

هزم البغي سيفك

المصنوع من الوفاء

من ثمين الدر

من قداسة النداء

من ضمير شعب

به غضب العناء

لن تموت ولم تمت

ياقدوة الابناء

ياملهماً للثورة

يا منجد الاباء

رسموك تاجاً

للفخر  والرجاء

 

 

كنت صلباً

كنت صخراَ

فى المواقف والثغور

هابك الرعديد جبناً

يا اسداً هصور

فزعت بغاث الطير

و هرولت  النسور

فانت رمز للكرامة

وللاباء  يا جسور

 

ناشك طائش

السهم غدراً

وتآمراً

من خامس الطابور

من الانجاس و الاوباش

من الداجل المخمور

صدقت شعبك

سنين وشهور

على صهوة جوادك

لم ترهق .. لم تخور

جبت الغابة و الصحراء

واثباً مسرور

واثقاً متشبثاً

متواضعا بلا غرور

متمرغا  بالارض

مع النازح المقهور

الذي غناك لحناً

عبقرياً مشهور

نم غرير العين

في جنة وحبور

يا ثائراً متربصاً

بالطاغية المأجور

لك التبجيل لا التطبيل

يا فارساً من نور

لك التحايا و التهليل

ياقاهراً للجور

للظلم و التقتيل

من حاكم موتور

من هاتك الاعراض

من فاجر مغرور

 

اسماعيل عبد الله

ismeel1@hotmail.com

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أقلام حرة, شعر. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.