الشيخ موسي هلال في نقاهة.. والجنجويد خاسرون!

أحمد قارديا

لا أفهم حفلة”الشماتة” التي يعيشها المحسوبون علي مليشيات” الجنجويد” في السودان, وتحديداً جنجويد دارفور, ضد إخوانهم بعد إتفاق المعارضة السودانية عامة وتوقيع وثيقة نداء السودان حول الأزمة السودانية, فهل سأل هؤلاء أنفسهم سؤالاً بسيطا وهو: من أكثر الخاسرين في السودان من توقيع هذه الوثيقة؟.

الإجابة بسيطة, فسواء نجح” نداء السودان” مع الشيخ موسي هلال زعيم قبيلة المحاميد والمستشار بديوان الحكم الاتحادي ونائب برلماني, أو لم ينجح, فإن الخاسر علي المستوي المنظور هم الجنجويد, والمليشيات عموماً! قوات الدعم السريع او حرس الحدود, لنحسبها حسبة بسيطة! إذ أن الإتفاق بين الجبهة الثورية السودانية ومجلس الصحوة الثوري حول نداء السودان أصاب جل قيادات الجنجويد في دارفور بالحيرة والحسرة, فبعد تورطهم في الابادة والقتل والتدمير, لم يُطالب لهم الشيخ هلال بمفاوضاته مع الجبهة الثورية بشئ يذكر, بل إن بعض قادة الجنجويد اتهم الأحزاب السياسية بسرقة الثورة السودانية قبل وصولهم الي أديس ابابا لتوقيع نداء السودان! هذا بالنسبة لجنجويد دارفور, أما جنجويد شمال كردفان فهم فى عين العاصفة, وها هي الحركة الشعبية قطاع الشمال تطلب العون الشعبي للحد من خطورة سلاحهم, وسلاح كل المليشيات هناك, وهذا ما يجب أن يُسارع المواطنون أيضا في فعله. وفي جنوب وغرب كردفان بالطبع لا يزال الجنجويد علي صفيح ساخن!

حسناً ماذا عن قوات الدعم السريع” المرتزقة” المدعومة بالجنجويد؟ حالها أسوأ من ذي قبل حيث ما زالت تتوسل الدعم المالي النظامي, وهو ما لم يحدث بعد أن انتهت الحاجة النظامية الآن, علي الأقل, لإستخدام كذبة الجهاد والاسلام, وها هما حسبو عبدالرحمن نائب رئيس الجمهورية ومحمد حمدان” حميدتي” في صمت مطبق حيث يعيشان ضائقة نفسية ومعنوية, وبلا جماعة” جنجويد” إذ لم يعد بمقدور عمر البشير حمايتهم, وعساه أن يحمي نفسه, ولا هم تحت مظلة مجلس الصحوة الثوري الذي يقوم معهم الآن ب” الواجب”, أي أكبر قدر من العقلانية, والشيخ هلال مشغول عنهم بأمر أهم وهو العلاقات مع معارضة سودانية عامة, حيث لم يعد مجلس الصحوة الثوري, حاليا, بحاجة لهم بعد أن كانوا, وتحديدا الجنجويد كجماعة, إحدي أدوات نفوذ نظام المؤتمر الوطني الحاكم بالسودان, وقد استنفذت مجلس الصحوة الثوري هذه الأدوات, وانتهي مفعولها, ولذلك فإن آخر ما سيفكر به الشيخ موسي هلال في هذا الوقت الاستعانة بالجبهة الثورية السودانية.

وقد يقول قائل: وماذا عن جنجويد دارفور؟ الواضح أنه سيكونون من الخاسرين أيضا علي المستوي المنظور, حيث إن علي الشيخ هلال, مثلا, أن” يخرس”, قرابة عام, خصوصا أنه من أهل العروس, وتأييده لنداء السودان هو عبارة عن” حسن نوايا”, ولذا فإن علي الشيح هلال أخذ إجازة نقاهة لبعض الوقت حتي لا يفسد العرس, ومن هنا يمكن أن نفهم كيف التقطها” المكار” موسي هلال وهرول طائرا لنداء السودان حيث استوعب أن الأزمة السودانية بحاجة حاليا لوجه سياسي ثوري يدعو لوحدة الصف وليس لسيدٍ معمم! والدور بالطبع علي موسي هلال حيث لا حاجة لوسيط بين المعارضة السلمية والمسلحة, وخصوصا قد يكون من أسرار الاتفاق” نداء السودان” حل سياسي شامل للأزمة السودانية أو إسقاط النظام, وبالتالي فإن السؤال للجنجويد, وغيرهم من مليشيات النظام, هو: علام هذه الشماتة وأنتم الخاسرون؟!!
mod.moto@yahoo.com

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أقلام حرة. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.