“الشعبية”: سقوط طائرة “إنتنوف” محملة بجرحى للجيش السوداني

لخرطوم 27 ديسمبر 2014 – قال متحدث بإسم الحركة الشعبية لتحرير السودان ـ شمال، إن طائرة “إنتنوف” تابعة للقوات المسلحة السودانية سقطت في منطقة “الشعير” شمال كادقلي عاصمة ولاية جنوب كردفان، الخميس، وعزا أرنو نقولتو لودي الحادث الى أن الطائرة كانت محملة بما يفوق حمولتها من جرحى العمليات التي جرت طوال الأسبوعين الماضيين بين الجيش الحكومي وقوات الجيش الشعبي.

مصابون جراء قصف على بلدة “أنقولو” بريفي البرام في جنوب كردفان داخل أحد الكهوف
وتقاتل الحكومة متمردي الحركة الشعبية ـ الشمال، في منطقتي النيل الأزرق وجنوب كردفان منذ نحو 3 سنوات، ومجموعة حركات مسلحة في إقليم دارفور منذ 11 عاما، وفشلت عدة جولات تفاوض بين الخرطوم والمسلحين بأديس أبابا.

وتشهد مناطق قريبة من كادقلي عمليات عسكرية بين القوات الحكومية ومتمردي الحركة منذ أسبوعين، وصلت إلى تخوم كادقلي، حيث سقطت بعض القذائف الصاروخية في المدينة.

ودارت معارك بين الطرفين عند منطقة “بلنجا” على بعد 10 كلم من كادقلي، كما شهد الطريق بين كادقلي والدلنج عمليات عسكرية، إلى جانب معارك في دلدكو والعتمور والرصيرص.

وكان الرئيس السوداني عمر البشير، أكد في 24 ديسمبر الجاري، أن الجيش سيحسم التمرد بولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق وإقليم دارفور في المرحلة الثانية من عمليات “الصيف الحاسم” التي انطلقت قبل أيام، وأكد أن قواته ستحول شتاء المتمردين إلى صيف.

وقال المتحدث العسكري للحركة الشعبية، في تعميم صحفي السبت، أن من بين ضحايا الطائرة التى سقطت ست ضباط، مشيرا الى تكتم قيادة القوات المسلحة على الحادث، لافتا الى ان المعارك الاخيرة اوقعت أعدادا كبيرة من الجرحى وجرى تحويل بعضهم الى الأبيض أو الخرطوم.

ولم يتسن لـ”سودان تربيون” الحصول على تعليق من المتحدث باسم الجيش السوداني حول تلك الأنباء.

في سياق آخر أعلن أرنو نقولتو لودي مصرع طفلة وإمرأة في قصف بالقنابل نفذه الطيران الحكومي،على حي سكني في بلدة “أنقولو” بريف مقاطعة البرام عشية عيد الميلاد، وقال إن القصف تسبب أيضا في تدمير منازل بعض المواطنيين ونفوق مواشي.

ودعا أرنو باسم الحركة الشعبية الشعب السوداني وكل القوى العاملة من أجل التغيير للانتظام صفاً واحداً وإقتلاع النظام وبناء دولة المواطنة القائمة على المساواة.

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.