ارتباك وسط “المؤتمر السوداني” بعد تسرب استقالة لرئيسه إبراهيم الشيخ

الخرطوم: الجريدة
سادت حالة من الارتباك وسط حزب المؤتمر السوداني المعارض بعد تسرب خطاب داخلي دفع به رئيس الحزب إبراهيم الشيخ معلناً تنحيه عن رئاسة الحزب بسبب خلافات داخلية وانتقادات عنيفة وجهتها له قيادات ناشطة في المؤتمر السوداني علاوة على تبرير الشيخ استقالته بدواعٍ أسرية وشخصية. وبعث الشيخ بخطاب الاستقالة إلى رئيس مجلس قيادة الحزب الفاتح عمر، عبر “الواتساب” ملتمساً قبولها معللاً وجوده خارج البلاد وعدم تمكنه من إرسالها عبر أي وسيلة أخرى، ونقلت مصادر موثوقة أن هيئة قيادة مجلس المؤتمر السوداني ترتب لعقد اجتماع لمناقشة الموقف، دون أن تنفي أو تؤكد قبول استقالة الشيخ، فيما أكدت معلومات متطابقة أن قيادات سياسية في المعارضة نشطت بقوة للضغط على إبراهيم الشيخ لإثنائه عن قرار التنحي. ورجحت معلومات متطابقة تكاثف الضغط على الشيخ لإرغامه على التراجع عن قراره، وأشارت قيادات في الحزب الى صعوبة استيعاب مغادرة الرجل لمنصبه سيما وأنه نذر نفسه لخدمة المؤتمر السوداني وقدم تضحيات مالية وجسدية باهظة لأجل أفكاره، منوهة إلى أن مركز ثقل الحزب في مسقط رأس الشيخ بغرب كردفان، علاوة على تمدده وسط الطلاب بالجامعات بفضل مجهودات الرجل، فيما أكدت القيادات أن 95% من أنشطة الحزب يمولها الشيخ بنفسه.

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.