إلى أبي إيثار في ذكرى رحيله الثالثة

انقضت ثلاثة أعوام ثقال على النفس و على الثورة و على الشعب السوداني قاطبة على رحيلك المفجع الصاعق، و افتقدك الثوار و النازحون و اللاجئون و الثكالى و اليتامى و الأرامل و الفقراء و كل من يبحث عن قائد مقدام و وطني غيور، يعيد الأمل إلى بلد يتدحرج بإيقاع متسارع نحو التفتت و الهلاك. و قديماً قيل: “و في الليلة الظلماء يقتقد البدر”.
انقضت السنون الثلاث العجاف، و مضت الأيام الكالحات و قد أحال نظام الإنقاذ بلادنا إلى خراب يباب، و إلى جحيم لا يطاق. أهلكوا الحرث و النسل، و أحرقوا القرى، و هجّروا مزيداً من المدنيين العزّل إلى معسكرات النزوح و اللجوء. انتهكوا الأعراض بالجملة دونما حياء، و نهبوا المال العام، و أحالوا شعبنا إلى زمر من المساكين، بعد أن قزّموا همّته و حاصروا تطلعاته و طموحاته و وقته في كسب وجبة لأطفال يضورون جوعاً، و مترفو النظام المتخمون يتندّرون و يسخرون من الجياع من على أبراجهم التي تطاولوا في بنيانها تطاول مستجد النعمة المتلهف عبثاً لطمس ماضيه البائس القريب من ذاكرته و من ذاكرة المجتمع. وضعوا الجيش السوداني في رف التهميش، و دجّنوا قادته بمكافآت و معاشات يسيل لها لعاب الذين ينسون هادم اللذات، و استعاضوا بالجيش أرتالاً من المرتزقة الأجانب، و من الرعاع المغرر بهم الذين لا يميزون الخبيث من الطيب، و لا يدرون أنهم يقفون في صف عدوهم الحقيقي لتوجيه السلاح إلى صدور من ثاروا لرفع الظلم و الضيم الإستثنائي الذي يرزح فيه المساكين و هم لا يعلمون. استأسد من بعدكم أخي الحبيب جهاز الأمن أكثر فأكثر، و تغوّل على وظائف وزاراتي الدفاع و الخارجية، و صار يتحدث باسم النظام بعنجهية مفرطة لا يضاهيها إلا إفراطه في تعذيب الأبرياء و إهانة الطالبات و القيادات الوطنية و الاعلامية. بل أضحى مدير الجهاز يتوعّد الدول و يعلن الحرب عليها من على المنابر و لا عجب في زمن اختلط فيه الحابل بالنابل، و صار فيه الأفراد هم المؤسسات و الرئيس هو الدولة.
و من أخبار أهل السودان من بعدكم أخي الحبيب، أن النظام الذي إستمرأ الحلول الأمنية، قد عنّ له أن يعلن عن مبادرة للحوار اشتهرت ب”الوثبة”؛ أراد بها النظام إلهاء الشعب و المحيط الإقليمي و الدولي، و شراء الوقت إلى حين الانتهاء من مسرحية الانتخابات التي مجّها الشعب السوداني، و ما عاد يطيق رؤية شخوصها على خشبة المسرح العبثي. إلا أن الشعب و المعارضة كانوا أوعى من أن تنطلي عليهم ألاعيب النظام و أحابيله، فأعلنوا قبولهم بمبدأ الحوار، و طالبوا النظام في ذات الوقت بتوفير مقوماته، و بتهيئة البيئة التي يمكن أن تثمر فيها الحوار؛ فسقط النظام في اختبار الجدّية، و انكشف زيف مبادرته، فقرر الانكفاء على حوار الذات المخمورة بسكرة السلطة التي أعمت بصيرته.
و لكن، نم قرير العين، أخي الحبيب، في مرقدك الذي أثق أن الله قد جعله روضة من روضات جنانه، و أطمئن إلى أن الأمور في الضفة الأخرى من نهر السياسة في السودان، تسير بما لا تشتهي سفن النظام. ففي الوقت الذي أُصيب فيه المؤتمر الوطني بداء التشرذم و تفرق أيدي سبأ و وقع في حفرة العنصرية البغيضة التي سعّر نيراها للآخرين، أخذت المعارضة مأخذ الجد وصيّتك لها بالوحدة في آخر حوار لك مع راديو دبنقا، و بدأت في رصّ صفها عبر لقاءات و مواثيق تطورت من “الفجر الجديد” حتى “نداء السودان” مروراً ب”اعلان باريس”، و كسرت الحواجز الوهمية المفتعلة التي كانت تحول دون لقاء الجناح المسلح من المعارضة مع الطرف غير المسلح فيها. فصارت المعارضة الآن أكثر قرباً لبعضها من أي وقت مضى، و أدرك تماماً أن بقاء النظام رهين بضعفها و تمزقها لا بقوته. و قد أخذ تقارب المعارضة و تجاوزها لخلافاتها النظام الذي راهن على استحالة مثل هذا السيناريو، و عمل طوال عمره الذي تجاوز ربع قرن من الزمان على الحيلولة دونه، على حين غرة. و أصيب من جراء ذلك بهلع هستيري عاصف، و طفق يُودع قادة المعارضة المخضرمين المعتقلات، و يكيل لهم التهم و السباب، ثم يعود ليستجدي ودّهم ب”تخانة جلد” يُحسد عليها.
كما أبشرك أخي الحبيب، بأن المعارضة السودانية، و في مقدمتها الجبهة الثورية السودانية، قد حققت في العام المنصرم إختراقات كبيرة في ساحات الدبلوماسية الإقليمية و الدولية، ففُتحت لها أبواب البرلمان الأوربي و الاتحاد الإفريقي، و استقبلتها الكثير من الدول بالأحضان، و أفردت لها وقتاً و آذاناً صاغية للاستماع لقضيتها، و أفلحت في اقناع المجتمع الإقليمي و الدولي بعدم جدوى الحلول و الاتفاقات الجزئية، و بضرورة الأخذ بالحلول الشاملة، مما حدا بالمجتمع الإقليمي و الدولي إلى توحيد الوساطة و منبر التفاوض في أديس أبابا رغم تمنّع النظام و إصراره على تعدد المنابر لهثاً وراء حلول جزئية محكوم عليها بالفشل و البوار.
أما شبابك من أشاوس الحركة القابضين على الزناد، فلسانهم رطب بذكرك بعد ذكر الله، و على العهد باقون و بقضيتهم و مشروعهم مستمسكون، و هم اليوم أكثر عدداً و عدة، و أشد عزماً على تغيير هذا النظام المستبد بأيديهم، و التضحية بأعز ما حباهم الله بها، ليسعد شعبنا من بعدهم ببلد يسود فيه العدل و الرخاء، و تتحقق فيه المواطنة المتساوية، و يعتز الناس بالهجرة و الانتماء إليه لا بالهجرة منها. و قد أعدوا لل”كوماج” لوازمه، و غداً سيعلم النظام أن قهر جيش جُبل على التضحية و الفداء، و تشرّب قضيته على يد الدكتور الشهيد خليل إبراهيم، صاحب الرؤيته النضالية الثاقبة، و القدرات التنظيمية الفذة، بجوقة من المرتزقة المستجلبين، أمر من رابع المستحيلات، و نيل الثريا منه أقرب. و من راهن على هزيمة قوات حركة العدل و المساواة السودانية، قطف ثمار الخيبة و باء بالخسران المبين.
و أخيراً، الأسرة الصغيرة بخير، و يجتهدون في توطين أنفسهم على حقيقة أنك قد فارقتهم إلى غير رجعة إلى هذه الفانية، و هم سعداء أيما سعادة و فخورون حقاً بما تركت لهم من ذكرى طيبة عطرة و سمعة يحسدك عليها الأحياء، و ثق أنهم عند حسن تربيتك و ظنك بهم، و لن يخذلوك أبداً.

أخوك أبداً/ أبوريان

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار, أقلام حرة. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.