أمانة الشئون السياسة : بيان حول الذكرى الثالثة لعيد الشهداء

                 حركة العدل والمساواة السودانية C:\Users\mog-elbahr\Desktop\jem_logosmall1.gifأمانة الشئون السياسة

           في الذكرى الثالثة لعيد الشهداء نشعل شموع النصر لتضيء سماء الوطن                

                            بيان E:\dr-khalil-ibrahim-m11-300x225.jpg

يوم 23 ديسمبر يوم خالد فى تاريخ النضال الوطنى ، نقف  بإجلال و إكبار لنحئ شهداء الثورة والدماء الطاهرة التى سالت لترسم خارطة الوطن ، ولإستحضار القيم والمبادى التي رسمها الشهيد الخالد الدكتور خليل إبراهيم وناضل وأستشهد من أجلها 

جماهير شعبنا السودانى الصابر:   تمر علينا الذكرى الثالثة للشهداء  وبلادنا تمر بمنعطف تاريخى مما يتطلب إستنهاض الهم الوطنى لتدارك الوطن قبل أن يتمزق ما تبقى منه فى ظل رفض وتعنت نظام الإبادة الجماعية في الخرطوم  للنداءات المتكررة والمحطات المتعددة لتجاوز الأزمة الوطنية والتي لا يمكن تدارك أثارها السالبة إلا من خلال مواصلة العمل النضالى الجمعى  و تنفيذ وثيقة نداء الوطن على أرض الواقع  و المضي قدما نحو تطويره و إنشاء آليات فاعلة لذلك .

أمانة الشئون السياسية  تقف فى هذا المنعطف التاريخى  لتسموا فوق الجراح  بعزيمة  وإقتدار مستمدة من القيم والمبادى التى ناضل واستشهد الأخيار من أبناء الثورة والوطن لتحقيقها. في هذه الأيام وقد  لاحت فيها بشريات توحد قوى المعارضة  لذلك علينا  أن نفتح باب التواصل النضالى مع كافة الشرائح المناضلة  من تنظيمات طلابية وشبابية ومنظمات المجتمع المدنى يمختلف مسمياته وكتاب ومثقفين والمرأة  لمواجهة متطلبات هذه  المرحلة العصيبة من عمر الوطن المثقل بالمواجع و الآلام فى ظل تدهور لا سابق له فى كافة المناحى وخاصة المرتبطة بهموم المواطن ومتطلباته المعيشية .بعد أن تلاشت كافة الاسباب المؤدية الى الخروج من الوضع المتأزم وأجهزة أمن النظام ومليشياته تملأ الارض فساداً  بهتك  الأعراض   ، و التلاعب مقدرات الوطن

في هذا اليوم التاريخى نجدد العهد و الميثاق مع كل شهداء الوطن بأننا سوف نمضى قدما بسفينة النضال و نضحى بأرواحنا حتى ترسى سفينه النضال في مرفأ الحرية و المساواة  والعدالة و نحن واثقون تماما بأن مليشيات و مرتزقة المؤتمر الوطنى مهزومون بإذن الله و الشعب منتصر لا محال. و حرى بنا أن  أن نقول لكل أبناء السودان المنتشرين في مختلف البقاع من النازحين و اللاجئين و المهجرين و الشباب بأن الحل في أيدينا و لدينا القدرة لصناعة المسقبل و هزيمة عصابة المؤتمر الوطنى و ذلك بالتوجه الى ميادين النضال  لنحمل البندقية لنحرر أنفسنا وشعبنا ووطننا من هذه العصابة الظالمة. ….. فلنجعل من عيد الشهداء وقفة للتفاعل مع قضية الوطن المصيرية و لرسم خارطة مستقبل وطن لكل أبنائه وبمشاركة الجميع فى إنجاز متطلبات التغيير الشامل وفاءً للشهداء وهم أكرم منا جميعاً….التحية للابطال المرابطين فى ساحات العز والكرامة … التحية للأرامل والإيتام و التحية لأسر الشهداء وذويهم  …. التحية لكل الصابرين فى سجون ومعتقلات النظام …… عاجل الشفاء للجرحى …. الرحمة والمغفرة والخلود لشهدائنا الأبرار .

النصر و العزة والسؤدد لشعبنا و الهزيمة و الخسران لعصابة المؤتمر الوطنى

سليمان صندل

الأمين السياسى لحركة العدل و المساواة

                                              

                                

                                                                  

 
هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.