مما ينبغى أن يقال عن الهوية ( 3 ) بقلم / جمال دور حامد

مما ينبغى أن يقال
الهوية ( 3 )
بقلم / جمال دور حامد
أزمة تنتج أزمة دائرة مغلقة للدوران منذ فجر الاستقلال، حروب منتشرة فى كل ربوع البلاد ، والانظمة المتعاقبة تفننت فى القتل وأمتهنت الحروب ضد شعوبها ، تقدر ضحايا تلك الحروب بأكثر من مليونين من البشر ، وأعداد المشردشن والمهجرين داخلياً وخارجياً بأكثر من ثمانية ملايين بين نازح ولاجئ . كل هذه الحروب تدار بإسم وعقلية الوسط والشمال النيلى ، وبإسم الثقافة العربية ، فهى تارة حرب جهاد لنشر الإسلام وتارة أخرى بإسم العروبة والاسلام . إكتوى بنار هذه الحروب كل أبناء الوطن بمختلف المشارب والاعراق ، مما أقعد الوطن كسيحاً يستجدى المعونات ولم يواكب التطور فى كافة المناحى لإنشغال الانظمة بالحروب وأفرازاتها ( تهجير ، ابادة ، اغتصاب والذى اصبح أداة يوجه تجاه الاثنيات المستهدفة من قبل المجموعة المستحكمة ويدار بمنهجية الاجهزة الأمنية الممسكة بزمام الامر فى إدارة الهامش ) . العالم من حولنا فى تقدم ملحوظ ومواطن هذا البلد بين لاجئ ونازح ومقيم لا يأمن قوت يومه ناهيك عن الصحة والتعليم والأمن والخدمات الحياتية الأخرى الذى اصبح جزء من رفاه لإنسان السودان فى ظل ثورة ظل ثورة المعلومات المعلومات والمعرفة .
المجموعات والمكونات السياسية السودانية العقائدية والتقليدية عجزت عن إيجاد الحلول الازمة وعاشت منغلقة لم تجدد نفسها ولن تواكب التطور فى بنائها التنظيمى والفكرى . الجميع مواجه بذات التحدى وإن لم نواجه الخلل فى ميدان العمل السياسي بعد ان تم معرفة وتشخيص الداء وأسبابها ووضع الحلول العلمية والمنطقية وفق مقتضياتها لغرض النهوض بالواقع السياسى وإنتشاله من كبوته ..
إنطلقت الثورة من الهامش بأعتباره نقطة الانطلاق وليست سذرة المنتهى لتواجه المعضلة الموروثة متسلحاً بالتحليل العلمى للمشكلات الموروثة لتواجه النسيج الاجتماعى الممزق والاقتصاد المنهار والبنية المتهالكة فلابد من مشروع برنامج فكرى قومى مستنداً الى إرث انسان السودان ليعالج به جزر الصراع واستئصال اسبابها السايكلوجية المسكوت عنه ، لأن الجزر الاعمق فى الصراع سايكلوجى ..
هوية وطنية متأزمة عانت منها المجتمع ، لأن الذين ورثوا الحكم فى السودان رؤيتهم ملتبسة ، نتجت عنها علاقة ملتبسة مع الاخرين ، تم عبره الانفصال المزيف عن الذات بتبنى ثقافات وافدة لأستلاب الثقافات الأخرى ، وبتبنيها للثقافات الوافدة لتتماثل معها والابتعاد تدريجياً عن الذات حتى أختفت ثقافة الاعراق المتواجدة منذ القدم ضمن جغرافية السودان رغم الإرث التاريخى لهذه المكونات والاعراق .
إن الارث التاريخى يحط بثقله فى تحديد من نحن ؟ …. تعرضت مجتمعنا الى هزة نفسية أقلعت بموجبها الهوية العرقية ،والثقافة والتاريخ القديم هامت حولها الشكوك ، والنتيجة هويات منحرفة مصطنعة لا تعبر عن الحقيقة ، أنتجت الأختلال الاجتماعى ،وحالة التشظى المعاش هى محصلتها النهائئية .
أصاب شعبنا الفصام الثقافى لأن نظامنا الرمزى لا ينبثق من ذاتنا الجماعية بل هو مستعار من مركز الهويات الأخرى والتى تهفوا إليها البعض ، وهى المسرح التى اُعدت لبروز التناقضات فى الهوية المصطنعة مما جعل عدم الأستقرار والتهميش والمشاحنات والحروب بسبب اللون والعرق والدين سمة من سمات مجتمعنا………
للمقال بقية ::::::

Khalily93@yahoo.com

 

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار, أقلام حرة. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.