بيان من اتحاد ابناء الزغاوة باستراليا

بيان من  اتحاد ابناء الزغاوة باستراليا
بسم الله الرحمن الرحيم     
تواترت الأخبار  المؤكدة عن الجريمة النكراء التي ارتكبتها قوات نظام  الخرطوم في حق مواطنات سودانيات في قرية تابت الواقعة قرب مدينة الفاشر في اقليم دارفور.
من نظام القتلة لايستغرب كل عمل يحط من قيمة المواطنين ويقلل من شانهم , فبعد القتل الجسدي الذي اعمله النظام غير المسؤول في اقليم دارفور حتي تجاوز رقم ضحاياه مئات ألالاف من القتلي والملاين من المشردين والاجئين…بشهادة العالم اجمع مماحدا بمحكمة الجنائات الدولية المطالبة بالمجرم عمرحسن احمد البشير وجماعة من بطانته لمحاكمتهم  عما ارتكبوا من فظايع في الاقليم, لم يخفي القتلة حقدهم علي انسان دارفور ورغبتهم الدفينة في حرمانه  من المعرفة والتقدم ..فاغتيال طلابنا بجامعةالجزيرة ليس ببعيد ومازال التحرش بطالبات دارفور في داخليات  جامعة الخرطوم  , ترويعهن واعتقالهن ماثل للاذهان , هذا غير الاغتيالات الفردية للطلاب هنا وهناك…دون القبض علي القاتل ودون عقاب للمعتدي وكثيرا ما تدعي سلطات الامن والشرطة عجزها عن القبض علي الجناة  وهاهم القتلة يبتدعون نوع امضي  قهرا واكثراهانة لانسان دارفور, سبق ان تندر به القاتل الهارب من العدالة عمر حسن البشير مستهينا باهل دارفور.
كعادة نظام السفاح..في عرقلة سير العدالة واخفاءالادلة الدامغة والبراهين..عمد جيش النظام لمنع قوات اليوناميد من دخول قرية تابت المنكوبة للتقصي و التحقيق في الحادثة في الوقت المناسب , وعندما سمح بذلك كان الزمن المجدي لمعرفة الحقيقة قد انقضي…تم تحقيق اليوناميد بحضور قوات النظام المعتدية وتحت سيطرتها …مماشكل ترهيب وتهديد يحول دون التحقيق الموضوعي و المحايد. 
  ان اغتصاب النساء اغتيال  نفسي للرجال قبلهن , لايدانية اغتيال وعار يتلبس الجميع يتعمده النظام ويصنعه , لايتنسي ولاينمحي  حتي..يكون القصاص…الذي يحسبونه بعيدا ونحسبه قريبا وغدا تشرق شمس الحرية…
لذا نحن اتحاد ابناء الزغاوة باستراليا  نبين الاتي:-
1) ندين ونستنكر باغلظ العبارات هذه الاغتيالات والاغتصابات الجماعية من قبل حكومة عمر البشير ومليشياته.
2) نحمل عمرالبشير و حكومته المتمثلة في ولاة ولاياته  المسؤلية الكاملة لهذه الانتهاكات.
3) نطالب القوات الاممية(يوناميد) توفير الحمايه اللازمة لابناء وبنات دارفور الذين يتعرضون للاغتيالات والاغتصابات بشكل يومي.
4) وكذلك نذكر المجتمع الإقليمي والدولي والمحلي بمسؤولياته التاريخية والأخلاقية تجاه الأبرياء فى دارفور  الذين يتعرضون للقمع  والارهاب من النظام وندعو الجميع لتضافر الجهود من أجل الضغط على النظام للكف عن إرهاب المواطنين.
عاش انسان دارفور حرا كريما والمجد للشعب السوداني الصامد…
                     اتحاد ابناء الزغاوة باستراليا
           

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.