حزب الترابي ممزق بين البقاء مع المعارضة وإرضاء البشير

تضارب مواقف المؤتمر الشعبي يكشف عن دهاء سياسي حيث أنه يريد الاحتفاظ بمقعد له في المعارضة وفي ذات الوقت يبقي على خط رفيع مع الحزب الحاكم. 
العرب أميرة الحبر

  زعيم حزب المؤتمر الشعبي حسن الترابي في مداخلة له خلال افتتاح المؤتمر العام للحزب الحاكم 
 

لندن- اتسمت مواقف حزب المؤتمر الشعبي الأخيرة بالتذبذب الأمر الذي عزاه البعض إلى غياب استراتيجية واضحة للحزب في التعامل مع الوضع السوداني، فيما يذهب البعض الآخر إلى اعتبار أن الترابي يحاول الحفاظ على موقع له في صف المعارضة مع الإبقاء على خيط رفيع يربطه والنظام.
أثارت مواقف حزب المؤتمر الشعبي المتناقضة جدلا كبيرا على الساحة السياسية السودانية، التي تعيش هذه الأيام على وقع حدثين هامين وهما المؤتمر العام للحزب الحاكم الذي انطلق الأربعاء، وسيسدل ستاره، اليوم السبت، وإعلان طيبة لإسقاط النظام.

وفي كلا الحدثين كان حزب المؤتمر الشعبي العنصر البارز فيهما، حيث لم يفوت زعيمه حسن الترابي المشاركة في المؤتمر العام للحزب الوطني وذلك بدعوة من الأخير بعد 15 سنة من القطيعة، وقدم في افتتاح المؤتمر مداخلة أطنب خلالها في الحديث عن الوحدة وضرورة الحوار مع النظام في ظل “المنغصات المحلية والإقليمية”.

وطالب الترابي، في مداخلته، المؤتمر بالدخول في “حوار جامع يقود إلى وحدة وطنية تكون نواة لوحدة إقليمية تتمدد حول السودان جنوبا وشمالا وشرقا وغربا”.

وقال زعيم “الشعبي” تحت وقع هتافات أعضاء المؤتمر “المسير كله نحو الوحدة والابتلاءات من حولنا تعظنا بضرورة التحاور والتشاور”.

بالمقابل وفي خطوة مفاجئة، والتي جاءت في التوقيت ذاته مع انعقاد أشغال مؤتمر الحزب الحاكم الذي حضره الترابي مثلما ذكرنا آنفا، أعلن، حزب المؤتمر الشعبي عن تمسكه بالبقاء ضمن أحزاب قوى الإجماع الوطني، ورفضه المشاركة في الانتخابات، نافيا بشدة على لسان أمينه السياسي كمال عمر افتراقه عن صفوف المعارضة أو إنهاء العلاقة معها.

مع العلم أن قوى الإجماع الوطني كانت قد أعلنت في أبريل الماضي عن تجميد عضوية الشعبي، بسبب خروجه عن صف المعارضة وقبوله المشاركة في الحوار الذي دعا إليه البشير دون أي شروط مسبقة، متهمة الحزب بالمناورة والسعي لمغازلة النظام بغية تقاسم السلطة معه في مرحلة لاحقة.

ووقع حزب الترابي، الخميس، مع أحزاب المعارضة الأخري بالداخل والممثلة في (المؤتمر السوداني، الأمة القومي، حركة “الإصلاح الآن”، الحزب الليبرالي، حزب البعث الاشتراكي، العربي الناصري، جبهة الشرق، والحزب الاتحادي) على وثيقة أطلق عليها “إعلان طيبة” لإسقاط النظام.

مريم الصادق المهدي: “الشعب قادر على صنع الانتفاضة التي تضع حدا لعمر هذا النظام”
 

وذلك بمنطقة طيبة بولاية الجزيرة وسط السودان، برعاية رئيس الطريقة القادرية العركية بالسودان الشيخ العارف بالله عبدالله أزرق طيبة.

وبرر كمال عمر المسؤول السياسي لحزب الترابي، خلال توقيع الوثيقة، مشاركتهم في الحوار الوطني الذي دعا إليه حزب البشير، بأنه يأتي من باب الحرص على تلافي ما حدث في بلدان الربيع العربي، نافيا أن يكون ذلك من أجل إطالة عمر النظام الحاكم.

ويرى البعض أن هذا التناقض في مسلك الحزب ومواقفه خاصة خلال الأشهر الأخيرة، يعكس غياب رؤية استراتيجية لديه في التعامل مع الوضع الراهن في السودان الذي يشهد احتقانا شعبيا كبيرا نتيجة الوضع الاقتصادي والاجتماعي المتردي يعززه حراك كبير في صفوف المعارضة.

بالمقابل يرى العديد من المتابعين للحزب الإسلامي أن هذا التضارب يكشف عن دهاء سياسي، فالحزب بقيادة الترابي لا يريد من جهة خسارة مقعد له في صفوف المعارضة وعزله عن الساحة، وفي الوقت ذاته يبقي على خط رفيع مع الحزب الحاكم، خاصة وأن الأخير بات يحرص مؤخرا على جر الترابي معه حتى يكسر العزلة التي تتوقه من كل الجهات.

وبالعودة إلى وثيقة طيبة التي كان حزب الترابي أحد أبرز الموقعين عليها نجدها تؤكد على ضرورة رفض أحزاب المعارضة للانتخابات التي يعد لها حزب البشير مطلع أبريل القادم، مشيرة إلى أهمية تغيير النظام بوسائل النضال الجماهيري لتحقيق التغيير بالانتفاضة الشعبية.

واتفقت الأحزاب، خلال اجتماع طيبة، على ضرورة بناء سودان ديمقراطي حر يسوده السلام الشامل والاستقرار وأسس الحكم اللامركزي.

وشددت مريم الصادق نائب رئيس حزب الأمة القومي، على قدرة السودانيين على إنهاء حكم المؤتمر الوطني، قائلة “إن الشعب قادر على صنع الانتفاضة التي تضع حداً لعمر هذا النظام”، ووصفت ميثاق طيبة بالمطهر لمواقف حزب البشير التي تحدث في الخرطوم، وخصوصا مؤتمرهم العام.

وكانت المعارضة وعلى رأسها الجبهة الثورية توعدت بمنع قيام الانتخابات وإفشالها وتحويلها إلى معركة لإسقاط الحكومة.
 

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.