النظام السوداني يحمل أطرافا خارجية مسؤولية عزلته الدولية

متابعون يرون أن عزلة البشير تتفاقم في ظل الرفض الشعبي المتصاعد ضده وعدم جديته في الخروج بالبلاد من المنزلق السياسي الذي تنحدر إليه.

العرب

ابراهيم الغندور: الظروف المحيطة هي التي رجحت بقاء الرئيس البشير

الخرطوم- اتهم مساعد الرئيس السوداني ابراهيم الغندور ما أسماها بـ”دوائر خارجية” بمحاولة التأثير سلبا على علاقات السودان الخارجية، مشيرا إلى وجود “مواقف تلفيقية انطلت حتى على الاستخبارات الأميركية”.
وتشهد علاقة السودان بالمجتمع الدولي حالة فتور كبيرة في ظل سياسات النظام الخارجية التي اتسمت ومنذ تقلده السلطة في 1989 بالتصادم مع قوى الغرب، فضلا عن استمراره في ضرب الحريات العامة في الداخل وإصراره على السير في نهج الحرب ضد مناوئيه في كل من جنوب كردفان والنيل الأزرق ودارفور.

وكانت واشنطن قد جددت مؤخرا العقوبات الاقتصادية المفروضة على السودان لمدة عام، الأمر الذي أثار حفيظة الخرطوم مبدية، عبر وزارة خارجيتها، رفضها لذلك.

وعللت الخارجية الأميركية قرارها القاضي بالإبقاء على العقوبات باستمرار النزاع في النيل الأزرق وجنوب كردفان، والنزاع على أبيي ومع دولة الجنوب.

وتنسحب حالة الفتور هذه على علاقة الخرطوم بمحيطها الإقليمي، في ظل علاقاتها المشبوهة بأكثر من طرف وفي مقدمتهم تركيا وإيران، الأمر الذي كلف السودان الكثير سواء على الصعيد الاقتصادي أو السياسي، وفق محللين سياسيين.

ويبدي النظام هذه الأيام رغبة في إعادة التموقع من جديد على خارطة التحالفات الإقليمية من خلال التقرب أكثر من كل من مصر والمملكة العربية السعودية التي زارهما مؤخرا، إلا أن المتابعين يرون أن ذلك ليس كافيا في ظل تواتر التقارير الواردة عن تورطه مع أكثر من جهة متطرفة في عدد من الدول وعلى رأسها ليبيا التي يزور رئيس وزرائها عبدالله الثني الخرطوم في مسعى لإقناع النظام بوقف دعمه لهؤلاء.

ويرى متابعون أن عزلة النظام السوداني لا تنحصر فحسب بالخارج بل تتعداها إلى الداخل في ظل اعتماده سياسة الهروب إلى الأمام، وعدم جديته في الخروج بالبلاد من المنزلق السياسي الذي تنحدر إليه، والذي يترجمه إصراره على المضي قدما في انتخابات أعربت مختلف القوى على رفضها، فضلا عن إعادة ترشيح الحزب الحاكم للبشير لتولي قيادة البلاد في المرحلة المقبلة.

وقد برر مساعد الرئيس السوداني ابراهيم الغندور ترشح الرئيس السوداني بأن الظروف المحيطة هي التي رجحت بقاءه.

 
هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.