من داخل سجن العامرية بالإسكندرية .. مصيرنا مجهول.!!

صلاح سليمان جاموس

salahjamousunv@hotmail.com

في إتصال هاتفي مقتضب ذكر المسجونون السودانيون أن مصيرهم بات مجهولاً بعد أن تخلت مفوضية شؤون اللآجئين عنهم ولم تعد تهتم لأمرهم أسوة بغيرهم من أصحاب الجنسيات الأُخري سيما السوريين منهم. وقال محدثي محمد داؤود : أن التفرغة باتت واضحة وضوح الشمس في تسويف أمر السودانيين حيث قال لهم مندوب الأمم المتحدة : أنه مفوض لحل مشاكل السوريين فقط ولا علاقة له بالأفارقة !!!. هنا تساؤل لدور المفوضية ومعاييرها للتعامل مع ملفات اللآجئين؟. خاصة وأن السودانيين الذين مازالوا في سجن العامرية يحملون أوراق رسمية وبطاقات وسبق أن إعترفت الأمم المتحدة بهم كاللآجئين كونهم علي خلاف مع نظام الحكم الديكتاتوري السوداني. وفي سؤالي عن تعامل سلطات السجن معهم أكد المسجون محمد داؤود أنهم يتلقون معاملة كريمة من إدارة السجن وقد خاطبهم مأمور السجن أكثر من مرة بأنهم واصلوا إتصالاتهم مع مكتب الأمم المتحدة لإيجاد حل لمشكلتهم أسوة بالسوريين الذين حُلت مشاكلهم وتم ترحيل بعضهم للأردن وجزء منهم فضل السفر إلي تركيا في حين اُطلق سراح البقية داخل مصر. تم ترحيل بعض السودانيين بوثائق سفر إضطرارية إلي الخرطوم ولم يتثني لنا الإتصال بأيّ منهم لمعرف مصيرهم ولا نعرف إن كانوا داخل زنازين الأمن أم وصلوا لاُسرهم.

يضيف محمد : نحن لا نعرف مصيرنا نحن داخل السجن بدون قضية ولا مُحاكمة ولا تدخّل من مكتب (UNHCR) ، خرجنا من ظلم نظام السفاح البشير لنأتي ونقع في أسر السجون بمصر . نريد حلاً إما ترحيلنا لدولة ثانية أو إطلاق سراحنا داخل الأراضي المصرية ، إن تم ترحيلنا للخرطوم فلا بُد أن تتحمل الأمم المتحدة عواقب جريمة تسليمنا لنظام الإبادة الجماعية بقيادة المؤتمر الوطني.

جدير بالذكر أن السلطات المصؤية قامت في وقت سابق بالقبض علي مئات المهاجرين عبر البحر الأبيض متجهين نحو أوربا وتم إدخالهم سجن العامرية بضاحية الإسكندرية ، وتم توفيق أوضاء أصحاب بعض الجنسيات منهم وترحيل بعض السودانيين ألي السودان فيما لا زال عدد منهم بالسجن دن أن تفصل السلطات المصرية في أوضاعهم إنتظاراً لحلول من الأمم المتحدة الذين يندرج هؤلاء الموقوفين تحت إدارتها.. من الموقوفين :

أحمد الزين ابكر 555-14C02785

محمد داؤد بخت كريم :555-12C02306

محمد آدم يحي: 555-06c0043

نجم الدين اسحاق ادم :555-13C01389

نجم الدين عبدالرسول علي :555-C04126

هل ستقوم المفوضية بدورها تجاه هؤلاء أم تشترك في ترحيلهم ليكونوا فريسة لجنود بيوت الأشباح بالخرطوم؟.!!

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.