عديله وابوكارنكا فاصل اخر من الرفض

تقرير:عبد الله اسحق
بعد 12ساعة من اعلان تشكيل حكومة ولاية شرق دارفور الجديدة وفي ملمح جديد من التعبير والاستنكار خرج مواطنوا محليتي عديلة وابوكارنكا وكليكلي ابوسلامة في مسيرات سلمية شملت 28 مدينة وقرية عبروا فيها عن رفضهم الكامل ومقاطعتهم المطلقة لولاية شرق دارفور وطالبوا الحكومة بضمهم الي ولاية شمال دارفور واستجابة لغضب الجماهير قدم عدد من الدستورين استقالاتهم من الحكومة.

مطالب جماهيرية
يقول شهود اعيان ان المظاهرات السلمية شملت كل قري ومدن محليتي عديلة وابوكارنكا شارف والمزروب وامراكوبة وجاد السيد والفويلح والصهب وكفرن كولا وبخيت وهلال ابو عجابة والقورة

 وابوجابرة وفي مدينة عديلة خرج ااكثر خمسة الف واغلقوا المتظاهرون كل مؤسسات المحلية بالشمع الاحمر حسب وطالبوا الحكومة ااتحادية وتحويل مرتباتهم الي ولاية شمال دارفور وتوفيق وضعهم الاداري ورفعوا لافتات مكتوب عليها باللون الاحمر لاوالف لا لولاية شرق دارفور ومليون شهيد لعهد جديد وهتفوا الشعب يريد اسقاط الولاية وامهل المتظاهرون ابناء المحياتين الذين تم تعينهم 24 ساعة فقط علتقديم استقالاتهم من حكومة ولاية شرق دارفور
مزكرة لرئاسة الجمهورية
وسلمت الادارة الاهلية لقبيلة المعاليا مزكرة الي الي الحكومة الاتحادية عددتفيها اسباب رفضهم وقال العمدة حميدةنعمان بللالياحد زعماتالادارة الاهلية للمعاليا ل” التيار ان سلمت مزكرة شاملة ومفصله لوزير المجلس الاعلي للحكم اللامركزي الدكتور فرح مصطفي مندوب رئيس الجمهورية امس علنوا فيها مقاطعتهم للولاية وعدم ارتباطهم بها لاي سبب من مبينا انهم طلبوا من الحكومة الاتحادية توفيق واضاع الموظفين وتحويل مرتباتهم الي ولاية شمال دارفور المجاورة حتي يتثني لهم تحويل حقوقهم مؤكدا استحالة البقاء
حكومة الولاية
ولكن والي ولاية شرق دارفور العقيد الركن الطيب احمد عبد الكريم قال في تصريحات خص بها التيار ان مسيرات السلمية التي خرجت كانت متوقعه في هذا الوقت الصعب وفي ظل حالة الحزن والاحتقان والاحتراب الذي وقعت في الولاية بين المعالياوالرزيقات والحاله العامة التي عاشتها الولاية واوضح محدثي عبر الهاتف من الضعين ان اعلان الحكومة تم بعد مشاورات واسعة وتم اعلانها بعد موافقة القيادة العليا في الدولة واضاف محدثي بقولة انا لا اعمل لوحدي ومحتاج الي حكومة تكون بالولاية والتغيير الذي تم للقيادات التنفيذية بمحليات عديله وابوكارنكا اغتضته الظروف الحالية وهو سنة حياة اشار ان حالة التي مرة بها محليات مقدور عليها
استقالات من الحكومة
ولم تمضي الي سويعات حتي اعلن المستشارين حامد محمدي بشار ومريم محمد مريخة مسنشار المراة والطفل تقديم استقالتيهما من حكومة ولاية شرق دارفور وقال بشار في بيان استقالته الذي حصلت الصحيفة علي نسخة منه قال في ان متمسك باللاات الثلاثه والخيارات الثلاثه وصلتها قبيلته الي رئاسة الجمهوريه واعتبر تشكيل الحكومه إلا قصد به فتنه بين المعاليا انفسهم ليشغلوهم عن قضيتهم الاساسية وقصدوا بها تشويش سمعته مع بني جلده خسئو وفشلوا من فعلوا ذلك لافتا أنه لم يستشار البته ولا علم له بمن عينة اعتبر ذلك بانه مخطط موضحا واستقالته جاهزه تمت كتابتها الي قائلا انه آخر من يباع بوظيفه او حفنات من الدراهم علي حد بيانه فيما علمت التيار ان عدد من الدستوريين الذين تم تعينهم من محليات عديلة وابوكاركا وكليكلي ابوسلامة سيقدمون استقالات جماعية من اجل اعلان موقف موحد من اجل تحقيق مطالب اهلهم بشكل يحث الحكومة علي ايجاد حل جزير للمشكلة

 

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.