«زعيما حرب» في جنوب السودان يواجهان عقوبات أميركية

واشنطن – أ ف ب –
فرضت الولايات المتحدة عقوبات على اثنين من زعماء الحرب في جنوب السودان متهمَين بارتكاب تجاوزات و «تهديد السلام والاستقرار» في هذا البلد، وفق ما اعلنت وزارة الخزانة الاميركية أول من أمس.
وهذان المسؤولان هما جيمس كوانغ شول وهو احد زعماء القوات المناهضة للحكومة في ولاية الوحدة وقائد الجيش الشعبي لتحرير السودان سانتينو دينغ وول.
وقال مساعد وزير الخزانة لشؤون مكافحة تمويل الارهاب ديفيد كوهين في بيان أصدرته الوزارة إن هذين المسؤولين «يطيلان أمد النزاع في جنوب السودان وقاما بأعمال عنف تستوجب العقاب». ويقود جيمس كوانغ شول وهو عضو سابق في الجيش الشعبي لتحرير السودان، القوات المناهضة للحكومة في ولاية الوحدة الغنية بالنفط وقواته متهمة بقتل مدنيين بينهم نساء وأطفال وبارتكاب عمليات اغتصاب واعتداء على مدارس ومستشفيات. أما سانتينو دينغ وول الذي يقود الكتيبة الثالثة في الجيش الشعبي لتحرير السودان، فمتهم بـ «تأجيج النزاع وإعاقة عملية السلام» من خلال شن معارك ضارية في الربيع الماضي.
ويتم بموجب هذه العقوبات، تجميد الأصول المملوكة لهذين المسؤولين في الولايات المتحدة إن وجِدت، ومنع أي شركة أو مواطن أميركي من مزاولة أي نشاط تجاري معهما.
ويخوض حالياً وفدا حكومة جوبا الموالي للرئيس سلفاكير ميارديت والمتمردين بزعامة رياك مشار إضافة إلى وفد منظمات المجمتمع المدني ومجموعة القياديين السبعة الذين كانوا معتقلين في بداية الأزمة في جنوب السودان، جولة مفاوضات جديدة في العاصمة الاثيوبية أديس أبابا لمحاولة الوصول إلى حل للأزمة.

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.