تدهور اوضاع النازحين في كلمة نتيحة للحصار المفروض علي المعسكر

تقرير/احمد ويتشي

قال الناشط في قضايا النازحين في المعسكرات في دارفور الاستاذ محمد ادم حسن بان النازحين في معسكر كلمة بولاية جنوب دارفور قد تدهورت اوضاعهم المعيشية المتدهورة اصلا وتافقمت بشدة  بعد الاحداث الاخيرة التي خرجت فيه النازحين في مظاهرة عارمة مطالبين بحماية المعسكر وسكانه من اعتداءات مليشيات “اب طيرة ” و “الجنجويد” التابعة لحكومة نظام المؤتمر الوطني والتي تم فيه اغتيال عدد من النازحين والنازحات بالرصاص الحي داخل المعسكر .  وفي هذا الصدد يقول الاستاذ محمد ادم حسن  بان المعسكر بات محاصرا منذ ذلك التاريخ من الاتجاهات الاربعة ويحرسها مليشيات الجنجويد والاب طيرة بسيارات الدفع الرباعي المحملة بعتاد حربي ضخم ويمنعون التجار من دخول المعسكر  وقال ايضا بان السلطات في ولاية جنوب دارفور فرضت رسوم باهظة لكل من يريد ادخال بضاعة من والي المعسكر  مما ادي الي انعدام تام في الضروريات الحياتية .  وقال ايضا بان المعسكر ظل يعاني بشدة بسبب السيول التي اجتاحتها قبل ايام والتي ادت الي تعطيل الدراسة بسبب سقوط فصول الدراسة المبنية من القش وجوالات الخيش والتردي البيئي وانتشار الكثير من الامراض  وقد مر اسابيع ولزال التلاميذ باقون في خيامهم دون ان يعرفوا مصيرهم  وقد ناشد الاستاذ محمد ادم حسن جميع المنظمات الحقوقية بالاسراع لنجدة المعسكر التي هي محاصرة والتي قد يؤدي الي ابادة جماعية جديدة.

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.