الصليب الأحمر: جنوب السودان يواجه خطر المجاعة مجدداً

جنيف – أ ف ب
حذّر مدير عمليات اللجنة الدولية في الصليب الأحمر دومينيك ستيلهارت اليوم الخميس، من أن جنوب السودان مهدد بمجاعة، مبدياً أسفه لأن هذه الأزمة “منسية” من قبل وسائل الإعلام ومن المجتمع الدولي، وتؤثر على أكثر من أربعة بلايين شخص.
وأوضح ستيلهارت أن “عمليات اللجنة في جنوب السودان هي الأكبر وتساوي 108 ملايين يورو وتأتي بعد سورية”.
وقال: “هناك حالة من اللامبالاة لدى الكثير من المانحين، وفي حال لم تأت مساعدة أكبر لتوزيع الغذاء فإن الوضع الحالي الذي يشهد شحاً خطيراً قد يتفاقم أكثر العام المقبل”.
وكانت السودان غرقت مجدداً في العنف في كانون الأول (ديسمبر) الماضي بعد مواجهات بين مقاتلين موالين للرئيس سلفا كير وأنصار نائب الرئيس رياك مشار الذي أقيل من منصبه.
ويحتاج قرابة 4 ملايين شخص إلى المساعدة في جنوب السودان، بينهم 1,5 مليون نازح (1,1 مليون داخل البلد و400 ألف لاجىء في الخارج).
وأعلن مسؤول في اللجنة أنه “يجب الإنتباه إلى أزمتين، “الدولة الاسلامية” (داعش) والتوترات الجارية بين الحلف الأطلسي وروسيا في أوكرانيا، مضيفاً: “ينبغي ألا ننسى الأزمات في أفريقيا خصوصاً أن اللجنة تخصص 40 في المئة من موازنتها لأفريقيا”.
ويثير الوضع الإنساني في جمهورية أفريقيا الوسطى القلق إذ يخشى نحو 500 ألف نازح العودة إلى ديارهم في بلد مقسم.
ولاحظ ستيلهارت أن “التحديات هائلة وستواصل المجموعات المتمردة تجنيد الشبان العاطلين عن العمل في غياب تنمية اقتصادية”.
من جهة أخرى توقعت اللجنة أن تبلغ قيمة الموازنة 56 مليون يورو لمساعدة الصومال، وإذا كان الوضع أقل مأساوية مما كان عليه إبّان المجاعة التي حصلت بين سنتي 2010-2011، فإن 2,9 مليون صومالي في حاجة إلى مساعدة غذائية.

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.