حركة العدل والمساواة تزور عثمان ميرغني

حركة العدل والمساواة تزور عثمان ميرغني
زار مساء اليوم الاربعاء 6 اغسطس وفد من حركة العدل والمساواة السودانية الاستاذ الصحفي ورئيس تحرير جريدة التيار بمنزله بضاحية مصر الجديدة.
ضم الوفد الاستاذ محمد حسين شرف مدير مكتب الحركة بمصر والمقدم خليل محمد سليمان الناطق الرسمي بإسم الحركة بمصر،وإطمئن الوفد علي صحة الاستاذ ميرغني، ونقل تحايا وتمنيات الدكتور جبريل ابراهيم محمد رئيس الحركة له بالشفاء العاجل، واكد الوفد رفض الحركة القاطع لكل عمليات العنف ضد الصحفيين، واي تعدي علي الصحفيين يعد عملاً عدائياً ضد الامة بكاملها.
واكد الوفد بضرورة التصدي لمثل هذا السلوك الغير اخلاقي والدخيل علي المجتمع السوداني. بكل حزم ومحاسبة من ارتكب هذا العمل الهمجي وحماية الصحفيين، وتقع المسؤلية علي الجميع.
واكد الوفد ان ما حدث مع الاستاذ عثمان ميرغني هو من اجل إسكات صوت الحق وهدم خط الدفاع الاول عن السودان وشعبه الذي اصبح بين مطرقة الفساد وسندان التهميش، واكد الوفد موقف الحركة الثابت من اجل السلام في السودان وبناء الدولة السودانية علي اساس المواطنة الكاملة لكل مكونات المجتمع السوداني بلا تمييز، واكد الوفد ان الخطر يتهدد الجميع بلا إستثناء في حال ضياع الوطن وعدم الإكتراث لذلك.

من جانبه شكر الاستاذ عثمان ميرغني وفد حركة العدل والمساواة واكد علي ضرورة التمسك بقيم الحق والدفاع عنها مهما كان الثمن، لأنه يعلم اهمية الكلمة والقلم وهي سلاح ماضي في الحرب علي الفساد، وبناء الوطن، واكد ميرغني ان المعركة الحقيقية للتغيير يجب ان تكون في المركز بطرق سلمية تحفظ وتحمي حقوق ومكتسبات المواطن.
وابدى سيادته اسفه لما يقع علي اهلنا في المناطق التي تدور فيها الحروب من ظروف مأساوية، وخطورة حياة جيل كامل في معسكرات النزوح.

واكد علي ضرورة تضافر جهود الجميع من اجل الخروج بالسودان من هذا المنعطف الخطير الذي سيؤدي إلي تفكك السودان، وان يتحمل الجميع مسؤولياته والعمل الجاد والمخلص من اجل حل كل قضايا السودان في إطار بعيداً عن العنف، والنظر إلي معاناة الناس في كل مناحي الحياة.

وناشد الوفد في ختام زيارته الاستاذ عثمان ميرغني وكل الصحفيين السودانيين والسياسيين بزيارة اهلهم في إقليم دارفور وجنوب كردفان والنيل الازرق ومعسكرات النزوح ليقفوا علي مشاكلهم والسماع لشكواهم وعرض امنياتهم واشواقهم لأمتهم السودانية في كل ربوع السودان.. وهي بالتأكيد سلام وعدالة وعيش كريم.
مقدم / خليل محمد سليمان
الناطق الرسمي بإسم حركة العدل والمساواة بمصر

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.