بيان هام من تحالف قوي المعارضة بالولايات المتحدة الأمريكية

إلى جماهير الشعب السودانى..

تحالف قوى المعارضة السودانية بالولايات المتحدة يدين ويستنكر الحملات المستمرة لقوات نظام الإبادة الجماعية وأجهزته الأمنية ومليشياته على معسكرات النازحين بدارفور و التى إستهدفت المعسكرات بغية تفريغها من النازحين وفرض الأمر الواقع على المواطنين العزّل الذين شُردوا من ديارهم وأُرتكبت بحقهم أفظع الجرائم ضد الإنسانية على مر تاريخ البشرية..
إن هذه المؤامرة الحكومية التى خطط لها ويجرى تنفيذها الآن تمثل جريمة جديدة تضاف لسلسلة جرائم النظام وتؤكد عدم إحترامه لحقوق الإنسان والقوانين الدولية و انها تستدعى الإنتباه و اليقظة وفضحها ومقاومتها بكافة الوسائل وتصعيد هذه الجريمة على المستويين الإقليمى والدولى..
يدين التحالف ويستنكر ما تعرض له طلاب دارفور بجامعة غرب كردفان بحرمانهم من الجلوس للامتحانات رغم قرار المحكمة الذى أعطاهم حق الجلوس للامتحانات ويدين التحالف ايضا ما ظل يتعرض له طلاب دارفور في معظم الجامعات في البلاد من سوء المعاملة رغم علم هذه الجامعات بالظروف الاستثنائية التي يعيشها أبناء دارفور . ويناشد التحالف أدارة جامعة غرب كردفان وكافة الجامعات السودانية بمراعاة ظروف طلاب دارفور والسماح لهم بمواصلة دراستهم وإعفائهم من كافة أنواع الرسوم.
يدين التحالف الإعتقال التعسفي الذي تعرض له كل من الاستاذ / إبراهيم الشيخ رئيس حزب المؤتمر السوداني والدكتورة / مريم الصادق المهدي نائبة رئيس حزب الأمة القومي والناشطين و السياسيين والطلاب والاعلاميين ويحمّل الحكومة المسؤولية الكاملة عن أي مكروه يصيبهم ويطالبها بإطلاق سراحهم وسراح جميع المسجونين والأسرى والمحكوم عليهم تعسفيا فورا دون قيد او شرط .
الي جماهير شعبنا و طلائعة الثورية في الداخل و الخارج..
لقد فقد هذا النظام كل مقومات البقاء بعد أن دمر البلاد و قسمها و نهب خيراتها وعاث فيها فسادا و قتل مواطنيها العزل بدم بارد فهو الان يحيك المؤامرات لكسب الوقت واطالة عمره.
وفي هذه الظروف الاستثنائية الحرجة التي يمر بها البلاد وقع كل من الجبهة الثورية وحزب الأمة القومي على إعلان باريس لتوحيد قوى التغيير ووقف الحرب وإحداث التغيير السلمي الشامل وتحقيق الحرية والديمقراطية وبناء دولة المواطنة بلا تمييز. يرحب تحالف قوى المعارضة السودانية بالولايات المتحدة بهذه الخطوة الإستراتيجية ويدعم إعلان باريس ويؤيده ويدعو جميع القوى السياسية لدعمه وحشد التأييد له من أجل وحدة قوى التغيير السبيل الوحيد لتخليص البلاد وإنتشالها من الدمار الذي لحق بها جراء الحكم البربري الباطش .
إننا ندعوكم اليوم للتحلي باليقظة وتوخي الحيطة و الحذر لما تدبر له هذه السلطة الغاشمة ضد إرادتكم، وأن تقفوا ضد سياسات النظام العنصرية و تخرجوا إلى الشوارع وتنتظموا فى صفوف المقاومة الوطنية بشتى أنواعها لتخليص البلاد من فساد و قرصنة هذا النظام الباطش، كما نناشد كل رفقاء النضال فى مختلف العواصم و المدن العالمية، أن تتوحد جهودهم لفضح مخططات النظام عبر الوسائل الإعلامية المختلفة وعبر منظمات ووكالات حقوق الإنسان الدولية وذلك ب :
(1) مطالبة المجتمع الدولى للقيام بدوره الإنسانى والأخلاقى وحماية النازحين من هجمات القوات الحكومية ومليشياتها.
(2) مطالبة الأمم المتحدة بفتح تحقيق فورى وعاجل مع قوات بعثة اليوناميد لتقاعسها فى القيام بدورها فى حماية المدنيين العزّل
(3) مناشدة كل المنظمات الإنسانية والحقوقية والناشطين في المهاجر لقيادة حملة عالمية لفضح جرائم النظام

عاش كفاح و نضال الشعب السودانى
تحالف قوى المعارضة السودانية الولايات المتحدة الأمريكية
20 أغسطس 2014

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.