قوى المعارضة تدعو أوروبا للضغط على الخرطوم لضمان وصول المساعدات الانسانية للمدنين في مناطق الحرب

ناشدت قوى المعارضة المسلحة والسياسية في السودان أعضاء برلمان الاتحاد الأوروبي بدعم مطالبهم لإيجاد حل سياسي شامل لإحلال السلام واقامة نظام ديمقراطي في البلاد. والتقى وفد مشترك يضم أعضاء من الجبهة الثورية وأحزاب المعارضة بمجموعة من نواب الاوروبيين في مقر البرلمان الاوروبي باستراسبورغ ، حيث دعوا أوروبا لممارسة المزيد من الضغوط على الحكومة السودانية لتحقيق تسوية سلمية شاملة وحملها على الانخراط جدياً في حوار وطني يقود إلى تحقيق تحول ديمقراطي في البلاد.
وقال نائب رئيس الجبهة الثورية للشؤون الخارجية ورئيس حركة العدل والمساواة في كلمة ألقاها في الاجتماع “إن قوى المعارضة المسلحة وغير المسلحة جاءت هنا (إلى استراسبورغ) برسالة واحدة في سبيل تحقيق تسوية سلمية شاملة تؤدي إلى احترام الحريات الأساسية، واحترام حقوق الإنسان، والمواطنة المتساوية، وسيادة حكم القانون والمساءلة وتغيير ديمقراطي حقيقي في السودان”.وأضاف جبريل الذي قاد وفد الجبهة الثورية انهم يرغبون في ان تعمل دول الاتحاد الاوروبي بالاشتراك مع بقية اعضاء المجتمع الدولي لضمان وصول المساعدات الانسانية للمدنين في المناطق المتأثرة بالحرب، ودعم الحل الشامل وتوحيد منابر العملية السلمية لتحقيق السلام في اقليم دارفور وولايتي النيل الازرق وجنوب كردفان.وشدد على ضرورة الضغط على الخرطوم واقناعها بضرورة اتخاذ التدابير اللازمة لتهيئة بيئة مواتية “للحوار الوطني الدستوري”.
وأعرب ممثلو الأحزاب السياسية المعارضة أيضاً مطالب مماثلة لتحرك دولي يقودها الاتحاد الأوروبي لصالح السلام والتحول الديمقراطي في السودان.وقال رئيس القطاع السياسي للحركة الاتحادية، محمد زين العابدين عثمان، أن الدول الأوروبية أكثر دراية من غيرها بالوضع في السودان وهي أولي من غيرها بالعمل على إحلال السلام والحفاظ على وحدة البلاد .كما اتهم الإدارة الأمريكية بتفكيك السودان الموحد ، وقال انه حل قد فشل ليس فقط في إحلال السلام، ولكن أيضا أدى إلى مزيد من التعقيدات والصراعات في البلدين، وذلك في اشارة إلى انفصال الجنوب، الذي أعلن استقلاله عن الشمال في يوليو 2011.
ووصلت نائبة رئيس حزب الأمة القومي، مريم الصادق المهدي، في نهاية اجتماع دام ساعتين بسبب مشاكل لوجستية. إلا ان النواب الاوروبيين التقوا بها واستمعوا إلى موقف حزبها المنادي ب بإنهاء الحرب والتحول الديمقراطي السلمي في السودان.
وفي الخرطوم اصدرت هالة عبدالحليم زعيمة حركة القوى الديمقراطية الجديدة (حق) بياناَ، أكدت فيه مجدداً عن دعمها للاجتماع مع نواب الاتحاد الأوروبي، قائلة أنه يوفر فرصة للعمل المشترك مع الجبهة الثورية لانهاء الحرب وتحقيق التغيير الديمقراطي في السودان.

من جهة اخرى قال الاستاذ التوم هجو نائب رئيس الجبهه الثوريه مسئول قطاع الاعلام, أنهم شرعوا في الدخول في لقاءات تشاوريه مع ممثلي الاحزاب السودانيه التي وصلت الى العاصمه الفرنسيه باريس وهم الدكتورة مريم الصادق المهدي عن حزب الامه والبروفيسور محمد زين العابدين عن الحركة الاتحاديه , وأنهم يتوقعون وصول ممثلين لبعض الاحزاب الاخرى تأخروا لاسباب مختلفه , وهدفنا من هذه اللقاءات هو العمل على توحيد الصف المعارض من أجل الحل السياسي الشامل والضغط على النظام لايصال المؤن والغذاءات للمتضررين. وأبان أنهم سيجرون الكثير من الاتصالات واللقاءات التنسيقيه وأن هناك تفاؤلا لوضع رؤى لتوحيد العمل المعارض في الداخل.
وقال ان الحل السلمي في خارطة الطريق واضح جدا, وأننا بدأنا ذلك في ميثاق الفجر الجديد والاعلان السياسي والان في خارطة الطريق ومحاور التشاور ستستمر الى ان نصل الى مانود اليه.

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.